روابط للدخول

القوى السياسية في العراق تحاول استشراف تغييرات عام 2009


حسن راشد – بغداد

تعمل القوى السياسية العراقية على استشراف عام 2009 الذي سيشهد إجراء عمليتي انتخاب الأولى انتخابات محلية لمجالس المحافظات والاقضية والنواحي والثانية انتخابات تشريعية، وقراءة أهم التغييرات التي سيحملها هدا العام في هذا السياق عقد عضوان من أعضاء مجلس النواب هما حميد مجيد موسى ومفيد الجزائري جلسة استشراف وتقييم لما سيحمله العام الجديد.. (حسن راشد) مراسل إذاعة العراق الحر حضر الندوة ونقل لنا جانبا من الآراء والطروحات..

يحمل العام 2009 وعودا بالكثير من التغييرات في الواقع السايسي والاقتصادي العراقي، حيث سيشهد هذا العام اجراء اوسع انتخابات محلية منذ العام 2003، كما سيشهد العام ثاني انتخابات تشريعية بعد التغيير، الامر الذي يتوقع المراقبون ان يحمل تغييرات حقيقية في الخارطة السياسية، خاصة وان كل ذلك يتزامن مع بدء سريان الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة التي سيترتب عليها تضييق دور القوى الدولية على الساحة العراقية.
القوى السياسية العراقية تعمل الان بطرق متعددة على استشراف افاق العام الجديد استعدادا لاستحقاقاته السياسية والاقتصادية، وفي هذا السياق عقد عضوان من اعضاء مجلس النواب العراقي هما حميد مجيد موسى ومفيد الجزائري حلقة نقاشية حضرها جمع كبير من الصحفيين والمثقفين للحديث عن اهم ما يحمله العام الجديد للعراق.
يقول موسى ان التغييرات التي ستحصل في العام 2009 ستسهم في وضع الصياغة النهائية للنظام السياسي والاقتصادي في العراقي.

ويرى موسى ان الازمة الاقتصادية العالمية ستنعكس بوضوح في العراق خلال 2009.
الى ذلك يقول الجزائري ان العام 2009 سيحمل تغييرات كبيرة في المشهد السياسي مؤكدا ان الاتجاه العام لهذه التغييرات سيكون ايجابيا.
من جانبه يقول نائب رئيس تحرير صحيفة المدى عبدالزهرة زكي ان العام الجديد سيكون عام انضاج التحولات التي بدأت بوادرها عام 2008.

على صلة

XS
SM
MD
LG