روابط للدخول

منظمات غير حكومية تسعى للقضاء على ظاهرة عمالة الأطفال في دهوك


عبد الخالق سلطان - دهوك

بهدف الحد من ظاهرة عمالة الأطفال تسعى المنظمات غير حكومية في محافظة دهوك إلى تكثيف الجهود وإيجاد آلية تنسيق بين الجهات التي تعمل في مجال حماية الطفولة والأحداث للعمل معا لإنقاذ مئات الأطفال من الآثار السلبية لهذه الظاهرة الخطيرة التي تجعلهم عرضة للاغتصاب والإدمان على المخدرات والانحراف مع ما يترتب عليها من آثار نفسية وصحية.. يشار إلى أن قانون الأحداث المعمول به في العراق يمنع عمل الأطفال دون سن 15 سنة, لكن عمالة الأطفال منتشرة في معظم المدن العراقية وفي دهوك يعمل معظم الأطفال في بيع المناديل الورقية أو المرطبات وصبغ الأحذية..
(عبد الخالق سلطان) وافانا بتقرير حول هذا الموضوع..

بحسب الأحصائيات المسجلة لدى منظمة حماية الطفلة في كردستان فرع دهوك فان عدد الأطفال و الأحداث الذين تم حجزهم و تسجيلهم في مركز شرطة الأحداث بدهوك لقيامهم بمزاولة العمل في الشوارع قد بلغ 305 طفل في العام 2008 وبحسب قول عبدالله ابراهيم مدير منظمة حماية الطفولة في دهوك فان "هنالك اسباب عديدة تدفع هؤلاء الأطفال الى العمل في الشوارع ابرزها لكسب النقود وصرفها على ملذاتهم"

ابراهيم اشار الى ان هنالك "تعاون فيما بينهم وبين مركز شرطة الأحداث لحجز الأطفال العاملين في الشوارع وتسليمهم الى المنظمة"
من جهته بين الباحث الأجتماعي عبدالجبار عبدالرحمن ان لظاهرة عمالة الأطفال في الشوارع تأثير كبير على نفسية الأطفال وسلوكياتهم واثارها السلبية اكثر من الأيجابية وبحسب قوله" فان الكثير من الأطفال يتعرضون للأعتداء الجنسي ويتعرضون للأنحراف"

ولتقليل ظاهرة عمالة الأطفال في دهوك فان مركز هفال سيعمل على" ايجاد الية تنسيق فيما بين الجهات التي تعمل في مجال الطفولة والأحداث للعمل معا من اجل التقليل من هذه الظاهرة" وذلك بحسب قول فائزة عبدالواحد مديرة مركز هفال لمعالجة الأطفال المدمنين.

وبحسب قول عبالله ابراهم فان من الصعوبة بمكان "تحديد عدد الطفال العاملين في دهوك بشكل دقيق" يذكر ان عدد الأطفال العاملين في محافظة كان يبلغ 2565 طفلا بحسب احصائية كانت منظمة حماية الطفولة قامت بها في العام 2007وطبقا لتلك الأحصائية قامت المنظمة بتخصيص رواتب شهرية ل286طفلا منهم بعد دراسة مستفيضة عن حياتهم اليومية

على صلة

XS
SM
MD
LG