روابط للدخول

نقاش في ديوان شرق غرب حول دور علماء الآثار والمستشرقين الألمان في الكشف عن الموروث الحضاري العراقي


حسن راشد – بغداد

مازال الارث الحضاري لبلاد ما بين النهرين يشكل مادة للبحث والدراسة العلمية، ومدارا لاحاديث الملتقيات الثقافية في العراق .
وفي هذا السياق عقد ديوان شرق غرب الثقافي في بغداد منتصف الاسبوع ندوة حول دور الآثاريين والمستشرقين الالمان في الكشف عن الموروث الحضاري العراقي.
وتحدث خلال الندوة التي حضرها جمع كبير من الباحثين والمثقفين الباحث حامد عبدالرزاق مدير مركز مابين النهرين المتخصص بفنون الحضارة العراقية، حيث يشيرعبدالرزاق الى ان الاثاريين الالمان هم اول من وضع الاسس العلمية للتنقيب عن الاثار في العراق.
كذلك يؤكد الباحث على دور الباحثين الالمان في اكتشاف اسرار الموسيقى الرافدينية.
ومن الميزات التي يرى عبد الرزاق ان الاثاريين الالمان تفردوا فيها عن سواهم من الاثاريين هي ميزة الامانة في النقل والمعالجة والدراسة .
وتحدث استاذ الادب المقارن بجامعة بغداد د.صبحي ناصر حسين عن خصائص المستشرقين الالمان مشيرا روحية الاخلاص التي تمييز بها عمل اولئك المستشرقين .
ويقول حسين ان ما حققه المستشرقون الالمان في مجال دراسة الادب العربي يعد اوضح دليل على اجتهادهم وعلميتهم.
الى ذلك يقول الاستاذ بجامعة بغداد د.مقداد الجباري ان الباحثين الالمان تجنبوا التحيّز في النظرة الى التأريخ القديم.

على صلة

XS
SM
MD
LG