روابط للدخول

العراقيين يفضلون الشتاء بسبب الحر الشديد في الصيف ومشكلة الكهرباء


عادل محمود – بغداد

عام جديد اتى والعراقيون يعيشون تحت شمس هذا الشتاء، في البيوت والارصفة والشوارع، في المقاهي واماكن العمل، ترى اليهم وقد تضاعفت ملابسهم، وقد نسوا ما كان تركه الصيف في نفوسهم من ضيق وتقلبات واحتداد. امزجة الناس في شتاء العراق عموما تصبح اهدأ، فدرجات الحرارة مهما انخفضت لا تصل الى تلك الحالة المتعبة التي تجلبها حرارة الصيف.
للفقراء ومن يعيشون في المناطق المعدمة قصة اخرى، فالصيف غطاء للفقير كما يقال، يستطيع ان يرتدي فيه أي شيء وينام في أي مكان، اما برد الشتاء فيواجههم بمتطلبات كثيرة من الملابس الى الوقود ومن الوقاية من المطر الى الحاجة الى مزيد من الطعام. ولكن العراقيين عموما يفضلون الشتاء ايضا بسبب مشكة الكهرباء التي اصبحت منغصا دائما في حياتهم. ففي الشتاء يمكن ان ينام المرء وقد ارتدى ما يكفيه من الملابس واندس تحت اغطية سميكة، ام في ايام الصيف القاسية فتتوقف الحلول، وفي ساعات الليل القائضة تراهم وقد ناموا غارقين في عرقهم او جلسوا والمراوح في ايديهم. وكل هذا لا يمنع من وجود بعض الناس ممن يفضلون الصيف على الشتاء لاسباب تتعلق بالمزاج والروح اكثر من تعلقها بالحاجات والخدمات.

على صلة

XS
SM
MD
LG