روابط للدخول

استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية انعكس بشكل ايجابي على الأنفتاح الدبلوماسي العراقي خلال عام 2008


ليث أحمد – بغداد

شهد العراق في عام 2008 أنفتاحاً دبلوماسيا وخصوصاً من قبل الجانب العربي والخليجي ونجحت التحركات والجهود العراقية في كسر الجمود الذي شاب العلاقات مع العديد من دول المنطقة، هذا الأنفتاح تمثل بزيارة العديد من المسؤولين والقادة البارزين علاوة على فتح عدد من السفارات في العراق ويجد عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب سامي العسكري أن هذا الأنفتاح جاء أنعكاساً لأستقرار الأوضاع الأمنية والسياسية، ويشير الكاتب والصحفي فلاح المشعل الى أن أنعطافة كبيرة حدثت في طبيعة العلاقات بين العراق ودول الأقليم والمنطقة وأن هذا التحول جاء نتيجة التفهم كون العراق جهة مستقلة تسعى لأقامة أفضل العلاقات الخارجية وأنه على العكس مما كان عليه أبان حكم النظام السابق فهو الآن بات يتمتع بانظمة دستورية بعثت برسالة طمئنة الى هذه الدول.

من جهته أكد الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق أن مؤشرات أستقرار مجمل الأوضاع في العراق ألزمت الدول على الأنفتاح معه، العلاق أشار أيضا الى الحاجة لتفعيل الدبلوماسية الخارجية بصورة أكبر في ظل توزع المواقف بين هذه الدول، وبالرغم من الأنفتاح الدبلوماسي والأتفاقيات المهمة التي عقدتها الحكومة العراقية مع العديد من الدول في عام 2008 إلا إن قسماً من هذه الدول لازالت غير منفتحة مع العراق في ظل وجود ملفات عالقة معها ويجد الكاتب والصحفي فلاح المشعل أن على الحكومة التفعيل من جهودها الدبلوماسية خلال عام 2009 من خلال زيارات لهذه الدول على كافة المستويات السياسية والثقافية.

على صلة

XS
SM
MD
LG