روابط للدخول

213 عائلة مهجرة تنوي العودة إلى ديارها


أيسر الياسري – النجف الأشرف

لقد أفرزت خطة فرض القانون التي انتهجتها الحكومة العراقية في بغداد وعدد من المناطق الساخنة منذ أكثر من عام معطيات إيجابية ومنها عودة العديد من العوائل المهجرة بسبب العنف الطائفي إلى مناطق سكناها. مخيم المناذرة جنوب النجف والذي يعد من أكثر المخيمات التي شهدت نزوح عوائل مهجرة إليها في العراق هو الآخر شهد قراراً طوعياً من قبل العوائل النازحة فيه والبالغ عددها 213 عائلة نازحة قرروا العودة نهائياً إلى مدنهم. تلك المبادرة قوبلت بمبادرة حكومية بتخصيص مبلغ ثلاثة ملايين دينار لكل عائلة مهجرة عائدة وحسب ممثل وزارة الهجرة والمهجرين في الفرات الأوسط عامر عباس زغير.

ولدعم العوائل المهجرة ومساعدتها في العودة إلى مجتمعاتها التي نزحت منها، بادرت الإدارة المدنية في النجف بتخصيص مليون دينار إضافي لكل عائلة نازحة، ليتم ذلك وسط احتفال رسمي أقامته دائرة الهجرة والمهجرين فرع النجف بتسليم التخصيصات المالية لكل عائلة وتجهيز السيارات لنقل أثاثهم، فيما أكد مدير فرع النجف للوزارة مشكور الموسوي أن جميع العوائل قررت بطوعية تامة وبدون أي ضغوط العودة إلى ديارها.

وعلى ما يبدو إن تلك الطوعية تلاشت سرعان ما التقينا بعدد من العوائل المهجرة، فمنهم من يرى أن الوقت غير ملائم للرحيل وهم بحاجة إلى مهلة بسبب قرب موسم الامتحانات لطلبة المدارس.

فيما يرى البعض الآخر منهم أن المنحة التي سوف يحصلون عليها غير كافية لإسكانهم في مناطقهم السابقة وخصوصاً ممن لا يملكون سكناً أصلاً، أو أن مناطقهم الأصلية لا زالت غير مؤمنة.

أما الفئة الثالثة هي التي تريد فقط الهروب إلى المجهول بسبب الواقع الذي عانته طيلة فترة أقامتها في المخيم.

على صلة

XS
SM
MD
LG