روابط للدخول

إلغاء المنطقة الخضراء بحلول الربيع


فارس عمر

ـ العراقيون يستردون رقعة عزيزة من عاصمتهم
ـ رئيس إقليم كردستان يعيد التذكير بتاريخ العلاقات العربية الكردية


** *** **

تسلم العراق في اليوم الأول من العام الجديد مسؤولية المنطقة الخضراء مع انتهاء تفويض الأمم المتحدة للقوات متعددة الجنسيات. وفي خطوة زاخرة بالمعاني الرمزية بدأت عملية الاستلام بإخلاء مبنى القصر الجمهوري الذي كانت تشغله السفارة الاميركية ، كما أشار رئيس الوزراء نوري المالكي في كلمة القاها خلال مراسم التسليم:
(صوت نوري المالكي)
ودعا المالكي مجلس الوزراء ومجلس الرئاسة الى اعلان يوم الأول من كانون الثاني عيدا وطنيا باعتباره يوم السيادة.
وزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم من جهته عدد المهام التي ستنفذها القوات العراقية للحفاظ على أمن المنطقة الخضراء:
(صوت عبد القادر محمد جاسم)
إذاعة العراق الحر التقت الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف الذي أوضح آليات تسلم المنطقة الخضراء بموجب اتفاقية انسحاب القوات الأجنبية مؤكدا ان الكرة أصبحت الآن في المعلب العراقي:
(صوت عبد الكريم خلف)
وأشار اللواء عبد الكريم خلف الى الجوانب التقنية التي تعمل القوات العراقية حاليا على امتلاك ناصيتها استعدادا لتولي أمن المنطقة الخضراء بقدراتها الذاتية:
(صوت عبد الكريم خلف)
الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف أعلن في حديثه لاذاعة العراق الحر ان المتبقي من القوات الأجنبية في المنطقة الخضراء سيرحل خلال الفصل الأول من العام الجديد:
(صوت عبد الكريم خلف)
تنص الاتفاقية الموقعة مع الولايات المتحدة على انسحاب القوات الاميركية من المدن والقصبات بحلول نهاية الصيف. وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف في حديثه لاذاعة العراق الحر ان لدى الحكومة برنامجا لبناء قدرات القوات العراقية خلال هذه الفترة متوقعا نهاية وجود ما يُسمى المنطقة الخضراء في المراحل الاولى من العملية:
(صوت عبد الكريم خلف)
وما له مغزى أعمق من الغاء المنطقة الخضراء هو فتح شوارعها ومنافذها ليستعيد أهل بغداد والعراقيون عموما هذه الرقعة الحيوية من عاصمتهم ، كما أعلن اللواء عبد الكريم خلف:
(صوت عبد الكريم خلف)
من المعروف أن شركات أمنية خاصة تتمركز مع القوات متعددة الجنسيات في المنطقة الخضراء. وأوضح اللواء عبد الكريم خلف في حديثه لاذاعة العراق الحر ما سيؤول اليه وضع هذه الشركات الأمنية ومنتسبيها الأجانب بعد تسلم الجانب العراقي مسؤولية المنطقة:
(صوت عبد الكريم خلف)
اذن ، ستكون المنطقة الخضراء مفتوحة للمواطنين بما فيها من قصور ومباني حكومية من المتوقع أن تكون لها حراساتها ولكن اللواء عبد الكريم خلف شدد في حديثه لاذاعة العراق الحر على استتباب الأمن دونما حاجة لاجراءات استثنائية بعد الآن:
(صوت عبد الكريم خلف)
تعهد وزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم خلال مراسم تسلم المنطقة الخضراء ببناء قوات عراقية تحمي أمن البلد والمواطن بأذرع عراقية على حد تعبيره. في غضون ذلك تتطلع مناطق من العراق الى مجيء هذا اليوم وخاصة مدينة الموصل التي كانت تستبشر كلما تعلن الحكومة انطلاق عملية أمنية لاعادة الاستقرار اليها. وفي هذا السياق أكد الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف تفهم الحكومة لما ينتظره أهل الموصل منها:
(صوت عبد الكريم خلف)
في غضون ذلك يطمح أهل الموصل في قطف ثمار التحسن الأمني الذي شهدته مناطق أخرى خلال العام الذي شهد انخفاض أعمال العنف الى عشرة هجمات يوميا في المتوسط بالمقارنة مع مئة وثمانين هجوما قبل عام. وقالت وكالة اسوشيتد برس التي اوردت هذه الارقام ان معدل أعمال القتل في تشرين الثاني الماضي كان أقل من مدن كثيرة في أنحاء العالم.

** *** **

وجه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني رسالة مفتوحة بمناسبة السنتين الهجرية والميلادية الجديدتين. وقال الموقع الالكتروني لحكومة إقليم كردستان ان الرسالة موجهة الى الاوساط العربية الشعبية والرسمية من أجل ازالة الالتباسات في الفهم وتعزيز التفاهم المشترك.
أستعرض الرئيس بارزاني في رسالته وشائج العلاقات بين الشعبين الكردي والعربي في الشرق الأوسط ـ لا سيما العراق الفيدرالي. وقال انها علاقات تاريخية وثقافية واجتماعية ودينية امتزجت بطموحات وأهداف سياسية مشتركة من أجل الحرية وحقوق الانسان والديمقراطية.
ونوه رئيس إقليم كردستان بالتعايش السلمي بين العرب والكرد على أساس اتحاد اختياري وديمقراطي.
ولكن الرئيس بارزاني أعرب في رسالته عن الأسف لأن مَنْ سماهم "بعض الشوفينيين والمتطرفين المتعصبين الضيقي الأفق من بعض الشرائح والأوساط العربية وفي أجنحة معينة في الحكومة الفيدرالية تحاول خطف هذه الروح المشتركة وإفراغ العلاقات الأخوية التاريخية من محتواها ، وإحلال حالات متشنجة جديدة مفعمة بالاستفزاز وإثارة النعرات القومية الضارة وإثارة جروح الماضي" ، بحسب تعبير رئيس إقليم كردستاني مسعود بارزاني في رسالته.
اتهام الرئيس بارزاني لما سماه "اجنحة معينة في الحكومة الفيدرالية" أثار ، كما هو متوقع ، لغطا وتكهنات بأن الخلافات بين اربيل وبغداد ربما وصلت نقطة اللاعودة. إذاعة العراق الحر التقت مسؤول العلاقات الخارجية في حكومكة إقليم كردستان فلاح مصطفى الذي وصف ما أراد الرئيس مسعود بارزاني توصيله برسالته:
(صوت فلاح مصطفى)
من المعروف ان حالات الجزر التي تمر بها العلاقات بين حكومة إقليم كردستان وحكومة بغداد ناجمة عن جملة قضايا عالقة. وهي قضايا حيوية تهم جميع العراقيين منها على سبيل المثال لا الحصر قضية كركوك والعقود النفطية وميزانية الإقليم وموقع قوات البشمركة في منظومة القوات المسلحة العراقية. وكان القادة الكرد ، بمن فيهم الرئيس بارزاني نفسه ورئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني قاموا بعدة زيارات الى بغداد في اطار الجهود الرامية الى تسوية الخلافات. ولكننا خلفنا عام 2008 وراءنا واستقبلنا عاما جديدا والقضايا العالقة ما زالت عالقة بين بغداد واربيل.
مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان عزا هذا الوضع الى نمط من التفكير لم يهضم معنى توزيع الصلاحيات في النظام الفيدرالي على النقيض من الحكم المركزي:
(صوت فلاح مصطفى)
مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى لفت الى ان النظام الفيدرالي لا يعني إضعاف المركز مؤكدا من جديد ان إقليم كردستان جزء من العراق الاتحادي الموحد:
(صوت فلاح مصطفى)
واعتبر مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى ان سبب استمرار المشاكل بين بغداد واربيل هو غياب الارادة السياسية لحلها الى جانب مخاوف وصفها بالمصطنعة:
(صوت فلاح مصطفى)
وأكد المسؤول الكردي مجددا موقف حكومة إقليم كردستان في ضرورة الاحتكام الى الدستور الذي صوت عليه العراقيون لحل الخلافات:
(صوت فلاح مصطفى)
تشديد حكومة اقليم كردستان على الالتزام بالدستور يأتي في وقت تُطلق فيه دعوات مختلفة الى مراجعة الدستور يرى اصحابها ان الدستور كُتب في ظل موازين قوى تغيرت الآن. وفي هذا الشأن قال مسؤول العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى ان حكومة الاقليم ليست من حيث المبدأ ضد الاصوات الداعية الى تعديل الدستور طالما انها لا تستهدف مكاسب إقليم كردستان:
(صوت فلاح مصطفى)
وأكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى ان الكرد كانوا من البداية مع اقامة نظام ديمقراطي يخدم مصالح الشعب العراقي كله:
(صوت فلاح مصطفى)
الرئيس مسعود بارزاني قال في رسالته المفتوحة ان المنصفين والمطلعين من العراقيين يتذكرون ان اقليم كردستان العراق كان شبه مستقل قبل عام 2003 وقد اختار الاندماج في اتحاد طوعي عراقي مفضلا بذلك نظاما ديمقراطيا متقدما فانخرط في العملية السياسية بنشاط ، بحسب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في رسالته.

على صلة

XS
SM
MD
LG