روابط للدخول

إنجازات وإخفاقات عام 2008 في ميزان المواطن النجفي


أيسر الياسري – النجف الأشرف

انقضت خمسة أعوام والعراق يدخل عامه السادس على التغيير السياسي. وثمة أسئلة تدور في مخيلة الكثير من العراقيين: ماذا تحقق على مدى الخمس سنوات الماضية؟ وما هي نسبة الإنجازات لدى الحكومة العراقية؟ وما هي نسبة الإخفاقات لديها؟ وهل تحسن واقع المواطن العراقي؟ أسئلة بحثت إذاعة العراق الحر عن أجوبة لها من خلال لقائها بعدد من المواطنين النجفيين، فوجدت تبايناً بالإجابات، لكن معظم الذين أجابوا عليها أجمعوا بأن نسبة الإنجازات في العام 2008 أكثر من الإخفاقات وخصوصاً على المستوى الأمني.

الصحفي من النجف سعد فخر الدين أشار إلى أن ثمرة ذلك الإنجاز جناها العراقيون مع بدء الساعات الأولى من العام الجديد والتي انتهى فيها تفويض القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي العراقية.

ويرى البعض الآخر أن ما تحقق من إنجازات في العام 2008 على المستوى الأمني والسياسي أفضل من العام 2007، وخصوصاً توقيع الاتفاقية الأمنية، فضلاً عن أملهم أن يحقق العام 2009 إنجازات أكثر وحسب المواطن فاضل البديري.

من جانب آخر يرى بعض المواطنين أن ما حققه الساسة العراقيون في العام 2008 كان لأنفسهم ولكياناتهم ولم يشمل المواطن العراقي بأي من تلك الإنجازات، وخصوصاً على المستوى الخدمي والاقتصادي وحسب المواطن حسن الموسوي. ويبدو أن ذلك ولد إحباطاً كبيراً لديهم، فالإنجازات في رأيهم لا تقتصر على الواقع الأمني أو المستوى السياسي، بل الإنجاز في رأيهم يتحقق عندما يتحسن الواقع الاقتصادي والاجتماعي للمواطن العراقي وحسب المواطن فرزدق الخالدي.

وتبقى الأمنيات بأن يشهد العام 2009 أفضل الإنجازات للشعب العراقي هي العامل المشترك بين جميع المواطنين.

على صلة

XS
SM
MD
LG