روابط للدخول

ندوة في الموصل حول سيكولوجية الدين الإسلامي والرياضة


إذاعة العراق الحر – الموصل

اهتم الدين الإسلامي ببناء الإنسان جسدياً ونفسياً وعقلياً على حد سواء، لما للرياضة الروحية والبدنية من أهمية في تعزيز ثقة الفرد بذاته وممارسته لمهامه الحياتية بشكل إيجابي بعيدا عن الضغوط النفسية. ومن هذا المنطلق وتحت شعار (سيكولوجية الدين والرياضة) عقدت كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل ندوة علمية ناقشت بحوثها العلاقة بين الدين والنشاطات الرياضية وبما ينهض بهذه الأخيرة. المشرف على الندوة الدكتور ناظم الوتار تحدث لإذاعة العراق الحر عنها:
"نهدف إلى استخدام صيغ الإيمان بالله في تعزيز الدوافع الرياضية والثقة بالنفس عند الرياضيين، خاصة وأن الثقافة العربية والإسلامية والعراقية تهتم بالجانب الديني."

تطبيقات بعينها شجع الإسلام على ممارستها منذ ظهوره، كتنظيم المسابقات والمنافسات وضروب الرياضة الأخرى التي تتسم بروح الفروسية والأخلاق الحسنة ما قوى من العزائم والخبرات. واليوم الحاجة ملحة لاستلهام هذه العبر من أجل إرشاد الرياضيين وإعدادهم نفسياً. الدكتور وديع ياسين:
"هناك نظريات نفسية تستخدم في تدريب الصغار والكبار ولا زالت إلى حد الآن، وأهم مبدأ في الرياضة هو السلوك الحسن وعدم الإيذاء والاستهزاء بالخصم."

ولضبط سلوكيات اللاعبين وأخلاقهم داخل ساحات الملاعب أهميته في نجاحاتهم الرياضية، وهذا ما تحدث عنه الدكتور عثمان عدنان:
"الدين الإسلامي دين التسامح وضبط النفس. وهذا له دوره في توجيه الرياضي بالتصرف الحسن داخل الملاعب."

ولخلق رياضيين أصحاء بدنياً ونفسياً قادرين على تحقيق الفوز في المنافسات الرياضية دون إخفاقات، أوصت الندوة بالاهتمام بالإرشاد النفسي والاجتماعي في مناهج التربية الرياضية، وإجراء الدراسات في هذا الجانب من خلال المنظور الإسلامي، مع دعوة العائلة والمسؤولين عن تربية النشء لاتباع الأساليب التربوية المستمدة من السنة النبوية الشريفة، وتوجيه هذه من قبل وسائل الإعلام نحو الصحة النفسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG