روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الاربعاء 31 كانون الأول


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الدستور ان مصادر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قالت انها تمكنت من الحصول على صفة اللجوء في دولة ثالثة لتوطين اكثر من 9 آلاف عراقي يقيمون في الأردن خلال عام 2008، وأن هؤلاء سيغادرون خلال اشهر قليلة، الى الولايات المتحدة الامريكية وكندا وبعض الدول الاوروبية علما ان 7000 منهم سيغادرون الى الولايات المتحدة. واعلن عرفات جمال القائم باعمال المفوضية انهم تمكنوا ايضا في العام 2007 من تأمين لجوء نحو ثمانية آلاف عراقي الى الدول الاوروبية وامريكا وكندا ، وباقي الدول التي تمنح اللجوء للعراقيين مؤكدا ان الاولوية دائما تعطى للاكثر حاجة والاشد ضعفا في حين شهد عام 2006 توطين بضعة مئات فقط .

وتقول العرب اليوم ان رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلق اتهم المجلس الأعلى والحزب الإسلامي والأكراد بالسعي للإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي من خلال التوجه لإجراء تغييرات كبيرة في العملية السياسية.
وقال ان هذه التغييرات لا تصب في مصلحة المجتمع وانما في مصلحة احزابهم على حد تعبيره . ودعا المطلك للإبقاء على حكومة المالكي في الوقت الراهن لان الحكومة التي ستجيء من خلال تحالف هذه الاحزاب الدينية الطائفية ستضر بمصالح العراقيين.
ونفى النائب عن جبهة التوافق والقيادي في الحزب الاسلامي عبد الكريم السامرائي صحة اتهامات رئيس مجلس النواب السابق محمود المشهداني للحزب الإسلامي بالسعي للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي. وأوضح السامرائي أن عصر الانقلابات قد ذهب إلى الأبد في ظل عملية سياسية دستورية وقانونية تصبو أطرافها السياسية لإحداث إصلاحات على المستويين التشريعي والتنفيذي من خلال تطبيق بنود وثيقة الإصلاح السياسي, بحسب تعبيره.


وتقول ايضا ان المحكمة الجنائية المركزية العراقية, قررت تأجيل محاكمة الصحافي منتظر الزيدي, بعد ان كانت حددت اولى جلساتها الاربعاء, وذلك اثر تقديم طعن من هيئة الدفاع. وقال الناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الاعلى القاضي عبد الستار البيرقدار ان "المحكمة قررت تأجيل المحاكمة بناء على الطعن المقدم من وكلاء المتهم امام محكمة التمييز الاتحادية", ارفع سلطة قضائية في العراق. واضاف ان هذه المحكمة "ستحدد موعدا جديدا للمحاكمة", من دون مزيد من التفاصيل.

وتنقل الراي عن مسؤول في وزارة الدفاع البريطانية ان بلاده تتطلع الى وضع اللمسات الاخيرة على اتفاق مع العراق يضفي وجودا قانونيا على قواتها ويجنبها وقف العمليات لدى انتهاء تفويض الامم المتحدة الاربعاء. وقال المسؤول في اتصال هاتفي من لندن ليس هناك ضغوط كما يقول البعض، لكن ثمة حرص على التوقيع لانه بخلاف ذلك فاننا سنكون في حاجة الى توقف (في العمليات) اذا لم يكن هناك اي اطار قانوني

على صلة

XS
SM
MD
LG