روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 31 كانون الأول


محمد قادر

مع ذكر اتهام رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلك المجلس الأعلى والحزب الإسلامي والأكراد بالسعي للإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي. تخبرنا صحيفة المشرق ايضاً ان القيادي الشيعي النائب سامي العسكري الذي ينتمي إلى حزب الدعوة الاسلامية بزعامة رئيس الوزراء اشار الى ان المشهداني دفع ثمن رفضه سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء.

نبقى مع المشرق لكن في سياق آخر، اذ كشف نائب رئيس لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي عبد الهادي الحساني أن ثمانية مليارات دولار تم توفيرها من ميزانية عام 2009 نتيجة لسياسة ضغط الإنفاق التي اعتمدتها وزارة المالية العراقية. موضحاً الحساني أن تقليص النفقات شمل مخصصات الهيئات الرئاسية الثلاث ومنافعها الاجتماعية، وتخفيض بعض المكافآت في المراتب العليا للدولة، فضلا عن ضغط نفقات شراء الطائرات الخاصة واستئجارها.
بحسب تعبير نائب رئيس لجنة النفط والغاز

ومنها ننتقل الى جريدة الصباح الجديد ليذكر مصدر مسؤول في اسايش اربيل للصحيفة انه تم الغاء نظام الاقامة والكفالة المعمول بهما في اقليم كردستان بالنسبة للعراقيين من غير الاكراد وتم استبدال الاقامة ببطاقة المعلومات وهي تشبه كثيرا بطاقة السكن المعمول بها في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى. وبيّن المصدر ان الاسايش بصدد العمل بتلك البطاقة من اجل المعلومات ومن اجل تثبيت حق المقيم في الانتخابات وهي ستطبق على الاكراد ايضا لانها اثبتت نجاحها ومرونتها وعمليتها .على حد ما ورد في الصحيفة

اما في افتتاحية جريدة الصباح فيعتبر فلاح المشعل ان عام 2008 هو عام الانجازات.
ليقول: انجازات عديدة تحققت على الصعيد الدولي ابرزها توقيع اتفاقية انسحاب القوات الاجنبية من العراق وبناء موقف دولي داعم للعراق في الاتجاهين السياسي والاقتصادي. اما على الصعيد الداخلي فان عودة الامن للعراق تشكل المعطى الابرز لحكومة الوحدة الوطنية.
ويشير المشعل الى ان المتحقق كبير لكن حجم الخراب الموروث اكبر ومن هنا لم تتضح الانجازات على نحو جلي. على حد تعبيره


على صلة

XS
SM
MD
LG