روابط للدخول

المواقع الأثرية في دهوك


عبد الخالق سلطان – دهوك

تعد الآثار من الثروات الكبيرة التي يفتخر بها الشعوب لأنها تمثل الجذور التي تمدّ هذه الشعوب بالقوة والشخصية لذلك فإنها تعدّ بمثابة كنوز لا تقدر بثمن، الأمر الذي يجعلها عرضة للسرقة أو الهدم أو الإهمال نتيجة جهل أصحابها بقيمتها المعنوية.
مدير آثار دهوك الدكتور احمد قاسم أوضح لإذاعة العراق الحر أن "محافظة دهوك تضم العديد من المواقع الأثرية على اختلاف أنواعها مثل الكهوف والأديرة والكنائس"
قاسم بين ان هذه الآثار "تحتاج الى عمليات تنقيب وترميم وصيانة وعناية من قبل الحكومة ووضع حراسة عليها"
مدير آثار دهوك بين ان "هنالك تجاوزات قليلة على بعض المواقع الأثرية المتواجدة في حدود دهوك "وأنهم أحالوا بعض الأشخاص الى القضاء " لقيامهم بالتجاوز على هذه المواقع"
المواطنون من جانبهم ومنهم احمد عبدالله زبير وهو مدير إحدى المدارس الابتدائية في دهوك أشاروا إلى أن " المواقع الأثرية المتواجدة في دهوك وضواحيها تتعرض لانتهاكات من قبل بعض الأشخاص والشركات العمرانية التي قامت بهدم بعض هذه المواقع "
زبير أشار الى انه من الممكن ان الاستفادة من هذه المواقع الأثرية بحيث تصبح موردا اقتصاديا لأهالي للمنطقة وركيزة اقتصادية هامة تساهم في تطوير اقتصاد المحافظة "
وحول القطع الأثرية المتواجدة في دائرة آثار دهوك أشار الدكتور قاسم الى ان 1500 قطعة أثرية الآن تتواجد في حوزتهم وهم منشغلون الآن" بتأمين بناية لجعلها متحفا يعرضون فيها هذه القطع واللقى الأثرية "
يذكر ان الكثير من القطع الأثرية التي اكتشفت في محافظة دهوك في الثمانينات من القرن الماضي كانت قد أرسلت الى المتحف الوطني في بغداد آنذاك لكن العديد من المواقع الأثرية ظلت تعاني من الإهمال في تلك الفترة بسبب السياسة التي كان يتبعها النظام العراقي السابق.

على صلة

XS
SM
MD
LG