روابط للدخول

الناخب العراقي أمام آلاف الأسماء والصور الشعارات والوعود


نبيل الحيدري

ملف العراق، وعناوين محاوره اليوم:
-الناخب العراقي أمام آلاف الأسماء والصور الشعارات والوعود:

-دورة التراخيص الثانية لتطوير حقول النفط تتضمن حقلي مجنون وغربي القرنة الكبيرين

-المنطقة الخضراء تحت الإدارة الأمنية العراقية بدءا من الأسبوع المقبل
******************

دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الى ضرورة إجراء انتخابات مجالس المحافظات في أجواء حرة ونزيهة وبعيدة عن التلاعب والتزوير. ووعد المالكي بتوفير كافة احتياجات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكل المستلزمات والمتطلبات التي تضمن نجاح الانتخابات بحسب بيان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء الاثنين بعد لقاء المالكي عددا من المسؤولين في مفوضية الانتخابات، المالكي أكد ايضا على أهمية دور وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في التثقيف والتوعية لآلية إجراء الانتخابات.
في شوارع وأحياء المدن التي ستشهد انتخابات مجالس المحافظات نهاية الشهر المقبل بدأت مظاهر التنافس الانتخابي والحث على كسب الأصوات تأخذ حيزا واضحا من خلال الملصقات والصور والشعارات التي تخطب ود الناخبين،
الاستاذ في كلية الاعلام بجامعة بغداد سلام السامر لم يجد تطويرا في لغة الدعاية الانتخابية التي تنتشر هذه الأيام في شوارع المدن العراقية بل اعتمدت على كلمات عاطفية تتضمن وعودا قد تكون كاذبة بحسب قول السامر:

أستاذ الإعلام د. سلام السامر

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات كانت أطلقت إشارة البدء الحملة الانتخابية التي يتنافس فيها اكثر من 1400 ألف مرشح لاحتلال 440 مقعدا في المجالس المحلية، وهو ما يعده مراقبون زخما كبيرا من الاهتمام بمرحلة جديد من نظام الحكم الذاتي و العملية الديمقراطية في العراق.

وأقامت المفوضية عددا من الندوات والفعاليات لغرض الترويج للانتخابات والحث على المشاركة فيها فضلا عن شرح آليات التصويت التي يعتقد البعض إنها تختلف كثيرا عن تلك التي شهدتها الانتخابات السابقة، وقد حددت المفوضية ضوابط وشروط في حملات الدعاية للكيانات والأحزاب والأشخاص المرشحين، منها عدم استغلال الرموز الدينية ومنع وضع الإعلانات والملصقات على المواقع الدينية كالجوامع والحسينيات أو البنايات الحكومية والآثارية ..الخ

في بغداد رصد مراسل إذاعة العراق الحر حسن راشد مشهد الحملات الانتخابية والملصقات والشعارات التي احتلت الجدران وأتخمت بالشعارات والوعود، كسباً لصوت الناخب، الى هذا التقرير:

تقرير مراسل الإذاعة حسن راشد

"اين ما تلتفت في بغداد اليوم تطالع ملصقا انتخابيا يبشر بمستقبل زاهر، ويتعهد بإعطائك ما لم يعطه لك أحد من قبل. فالملفات الشائكة مثل البطالة وتردي الخدمات العامة والارتفاع المستمر للأسعار، التي عجزت الحكومات المتتالية منذ العام 2003 عن تحقيق تقدم فيها، تؤكد لك الملصقات الترويجية أن حلها سهل متاح وما عليك إلا ان تجرب الوصفة السحرية المتمثلة طبعا .. بانتخاب صاحب الملصق .

سلمان الطالب الجامعي يتمنى ان يكون المرشحون صادقين

ولكن للمدرسة سعاد احمد أمنية أخرى مصحوبة بسؤال قد يبدو مشروعا حول مكان إقامة هذه الوجوه التي تظهر فقط في المواسم الانتخابية .

بالإضافة الى عشوائية اللصق التصميم والألوان فان التمزيق المستمر للملصقات الانتخابية زاد من تشويهها للاماكن العامة في بغداد. جمعة الموظف الحكومي يعزو سبب تمزيق الملصقات الى يأس الناس من وعود السياسيين .
صوت المواطن جمعة

وبعيدا عن انطباعات الناس ..كيف تبدو الملصقات الانتخابية من الناحية الفنية .. ؟ الباحث في كلية الأعلام علاء مصطفى يقول إن بعض الأحزاب استفادت من تجاربها الانتخابية السابقة .
صوت الباحث في كلية الأعلام علاء مصطفى
الا ان مصطفى يشير الى ان الكثير من الإعلانات الانتخابية مازالت تتخبط في أدائها وخطابها .
اما من حيث التصميم والألوان فيقول نائب رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين قاسم سبتي أنها لا تخضع لأي معيار فني سوى العشوائية .
صوت نائب رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين قاسم سبتي

*****************

-دورة التراخيص الثانية لتطوير حقول النفط تتضمن حقلي مجنون وغربي القرنة الكبيرين:

قال وزير النفط حسين الشهرستاني أن عشرة حقول تحت التطوير ستعرض في دورة التراخيص الثانية التي من المؤمل آن تعلن عنها الوزارة خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن الشهرستاني القول إن من بين تلك الحقول التي ستتضمنها دورة التراخيص الجديدة الحقلين الكبيرين "مجنون" و"غرب القرنة" اللذان لم يصلا فعلا لطاقتهما الإنتاجية، وكانت الوزارة قد أحالت ستة حقول نفط وحقلي غاز للتطوير من قبل عدد من الشركات العالمية في دورة التراخيص الأولى التي أعلنت في حزيران الماضي، الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد تحدث لإذاعة العراق الحر عن دورة التراخيص الاولى وخطة الوزارة لتطوير الحقول النفطية و الإعلان عن دورات مماثلة كل ستة اشهر :

صوت الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد
عاصم جهاد قال إن وزارة النفط ستعمل خلال للأعوام الخمسة المقبلة على رفع معدلات إنتاج النفط الخام إلى 4.5 مليون برميل فى اليوم مقابل 2.5 مليون برميل يوميا حاليا.
وحول التنافس للحصول على عقود الخدمة لتطوير الحقول التي وردت في دورة التراخيص الأولى بين المتحدث باسم وزارة النفط ان حسم إحالتها للشركات الفائزة سيتم منتصف العام المقبل :

صوت الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد

يمتلك العراق عشرات الحقول النفطية مكتَشفة ومقيَمة وتنتظر الاستغلال أبرزها حقول غربى القرنة ومجنون وشرق بغداد والحلفاية ونهران عمر والصبه واللحيس والبزركان والرافدين والرميلة فضلا عن احتياطى مؤكد يبلغ 115 مليار برميل و آخر فى طور الاستكشاف يبلغ 214 مليار برميل.


******************

-المنطقة الخضراء تحت الإدارة الأمنية العراقية بدءا من الأسبوع المقبل

تدخل الاتفاقية الأمنية لسحب القوات الأميركية من العراق حيز التنفيذ في الأول من شهر كانون الثاني من العام المقبل. الاتفاقية تضمنت محاور أمنية عديدة من بينها جداول زمنية لسحب القوات إلى حين مغادرتها كليا العراق في نهاية عام 2011 في حين ستنسحب القوات القتالية من المدن والأقضية والقصبات في نهاية شهر حزيران المقبل، وقد أكد الناطق بأسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا في تصريح خاص بإذاعة العراق أن أولى إجراءات هذا الانسحاب ستتمثل بتسليم الملف الأمني للمنطقة الخضراء أو ما تعرف بالمنطقة الدولية شديدة التحصين الى القوات الأمنية العراقية في مراسم احتفال ستقام في الأول من كانون الثاني، اللواء عطا أكد في لقاء مع مراسل الإذاعة في بغداد ليث احمد أن القيادة العسكرية العراقية قد أعدت قوات خاصة مؤهلة لحماية هذه المنطقة التي تضم المراكز الحساسة للدولة العراقية ومؤسسات دبلوماسية.:

صوت اللواء قاسم عطا
يذكر أن القوات المتعددة الجنسيات وبعض الشركات الأمنية مسؤولة عن حماية المنطقة الخضراء التي يتوزع عند مداخلها العديد من أجهزة التحسس والكشف عن الأسلحة والمتفجرات علاوة على فرق خاصة تستخدم كلابا مدربة على التفتيش ،وقد أكد اللواء قاسم عطا أن عملية نقل المسؤولية للقوات العراقية ستكون عملية تدريجية يتم خلالها تدريب القوات العراقية على استخدام هذه الأجهزة.

صوت اللواء قاسم عطا

وأكد الناطق باسم خطة فرض القانون أن قوات عراقية خاصة قد أهِلت لحماية المنطقة الخضراء مشيراً إلى تشكيل لجنة في مكتب رئيس الوزراء ستتولى مسؤولية الأشراف على نقل المهام الأمنية للمنطقة الخضراء:

صوت اللواء قاسم عطا
اللواء قاسم عطا أشار إلى أن لجاناً وزارية وفنية ستنسق مراحل انسحاب القوات الأمريكية من المدن و الاقضية والنواحي:

صوت اللواء قاسم عطا

على صلة

XS
SM
MD
LG