روابط للدخول

ضباط الجيش السابق يقترحون تشكيل مجلس وطني يشرف على اداء القوات الامنية الحالية


إذاعة العراق الحر – الموصل

آمل ضباط ومنتسبون في الجيش العراقي السابق بمؤتمر عقدوه في مدينة الموصل، ان تحمل نتائج الانتخابات القادمة ما يعوض هذه الشريحة عما لحقها بعد حل الجيش العراقي، طارحين مقترحا بتشكيل مجلس وطني يشرف على اداء القوات الامنية الحالية، بعيدا عن المحاصصة والولاءات الاخرى ضمانا لاقرار الامن في البلاد. وهذا ما تحدث به لاذاعة العراق الامين العام لحركة ضباط الجيش لانقاذ العراق في الموصل الفريق الركن ( عبد الرزاق الجبوري ):
- شريحة العسكريين السابقين تحملوا كثيرا وخاصة ما يتعلق بقانون اجتثاث البعث، ولايجوز معاملتهم بهذه الطريقة بعد ما بذلوه في سبيل الوطن، وحل الجيش العراقي السابق سبب كثيرا من المتاعب للعراق وخاصة الوضع الامني غير المستقر، ونطالب بتشكيل مجلس وطني قومي يشرف على القوات الامنية وان يكون منتسبي الجيش محترفين بعيدا عن المحاصصة والولاءات الاخرى.
بدورها اكدت عشائر نينوى استعدادها للمشاركة في الانتخابات القادمة سعيا منها وراء النهوض بالمحافظة، خاصة وان وعيا باهمية هذه العملية بدا يتنامى بين القبائل والعشائر. رئيس مجلس شورى قبائل العراق في نينوى الشيخ ( ميزر العزاوي ):
- نوجه العشائر والقبائل في محافظة نينوى من اجل خدمتها والتهيؤ لخوض الانتخابات القادمة، خاصة بعد الوعي المتنامي بين افرادها.
وبحسب رئيس مجلس نينوى الوطني ( موفق الحمداني )، فان فشل تشكيلة مجلس المحافظة الحالي في خدمة اهاليها، انعكست بعض مظاهره سلبا على الدعاية الانتخابية التي غابت شعاراتها عن الكثير من شوارع المدينة، خلافا للانتخابات الماضية:
- في الانتخابات السابقة كانت الدعاية اقوى مما هو عليه الان، ولكن بعد ظهور ممثلين للمواطنين في المحافظة والعراق غير جديرين بالمناصب اصاب المواطنين الملل وانعكس هذا على قلة الدعايات في الموصل في هذه الانتخابات.
مهما يكن من امر الدعاية الانتخابية وقوائمها المرشحة التي تدعي جميعا حبا بالعراق وخدمة ابنائه، فان تحقيق الفائز منها لوعوده المقطوعة من عدمه ستظهره ايام ما بعد الانتخابات وما اقربها.

على صلة

XS
SM
MD
LG