روابط للدخول

العام المقبل سيشهد أفتتاح العديد من المشاريع الخدمية في العاصمة


ليث أحمد – بغداد

أكدت الحكومة وفي مطلع عام 2008 الذي شارف على الأنتهاء بأن يكون هذا العام هو عاما للأعمار وتقديم الخدمات لاسيما بعد أن شهد الملف الأمني الذي كان الشغل الشاغل للحكومات السابقة تحسنا نسبيا إلا إن معظم مناطق العراق وبما فيها العاصمة لم تشهد تطورا في ملف الخدمات ولامشاريع كبيرة أو حتى مبانٍ حديثة وبالرغم من هذه السلبيات فأن المسؤولين أكدوا أن عام 2009 بدوره سيكون عاماً للخدمات والأعمار وأن هنالك خطة للبدء بالعديد من المشاريع. رئيس مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي يعزو عدم لمس المواطنين لمثل هذه المشاريع كونها تحتاج لبضع سنوات حتى يتم الأنتهاء منها مؤكداً أن عام 2009 سيشهد أفتتاح العديد من المشاريع الخدمية. إلا إن المواطنين أبدوا أستغرابهم من مثل هذه التصريحات بسبب واقع الخدمات المتردي وسوء أنجاز المشاريع.

يذكر أن تصريحات سابقة لمسؤولين حكومين قد أشارت الى ان الجهود كانت منصبة في النصف الأول من عام 2008 على الجانب الأمني وما تبقى من هذا العام كان هو المرحلة الفعلية للشروع بالخدمات إلا إن المواطن حيدر التميمي يتسائل عن أسباب تعثر الأعمار في المناطق الآمنة من العراق.

إذاعة العراق الحر ألتقت مقرر لجنة الأقتصاد والأعمار في مجلس النواب أحمد العلواني الذي عزا ماوصفه بالأخفاق الى عدم كفاءة الوزراء وملف الفساد موضحا أن عدم قدرة الوزارات على تنفيذ المشاريع كان وراء تخفيض حصصها من موازنة عام 2009 وأشار مقرر لجنة الأقتصاد والأعمار في مجلس النواب الى أن العاصمة بغداد تحتاج الى أعادة تخطيطها العمراني إلا إن أي شيء من هذا لم يحدث.

على صلة

XS
SM
MD
LG