روابط للدخول

مقاتلات تركية تقصف أهدافاً لمسلّحين كرد في شمال العراق


ناظم ياسين

نُقل عن مصادر عسكرية في أنقرة أن مقاتلات تركية قصفت أهدافاً للمسلحين الكرد في شمال العراق في عملياتٍ نُفذّت يومي السبت والأحد.
ونسَبت وكالة رويترز للأنباء إلى هذه المصادر أن أهدافاً لمسلّحي حزب العمال الكردستاني تعرّضت للقصف ليل السبت في منطقة خاكوركي بشمال العراق كما شهدت عدة أهداف أخرى قرب الحدود العراقية التركية قصفاً ظهر الأحد.
وأضافت المصادر أن الجيش التركي ينفّذ عمليات أيضاً ضد جماعات أخرى من مسلّحي حزب العمال الكردستاني تم رصدها داخل تركيا قرب حدود العراق.
ولم يتضمن النبأ إشارة إلى سقوط قتلى أو جرحى بسبب القصف الجوي.


تسلّم الرئيس العراقي جلال طالباني في بغداد الأحد أوراق اعتماد السفير الروسي الجديد لدى العراق فاليران شوفاييف.
وأفاد بيان رئاسي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه بأن طالباني هنّأ شوفاييف على منصبه الجديد مؤكداً دعمه في عمله من أجل تعزيز العلاقات بين العراق وروسيا في شتى المجالات.
من جهته، تعهد السفير الروسي الجديد ببذل قصارى جهده "في سبيل خدمة وتطوير العلاقات الروسية العراقية"، بحسب تعبير البيان.

أعلنت الشرطة العراقية الأحد اعتقال اثنين من اصل ثلاثة تابعين لتنظيم القاعدة كانوا فرّوا من مركز أمني في الرمادي فجر الجمعة وذلك بعد مقتل الثالث عصر السبت في وسط المدينة.
وصرح نقيب الشرطة عدي احمد داوود بأن "عناصر الشرطة تمكنوا بناء على معلومات استخبارية من اعتقال اثنين من مجموعة القاعدة في خزانات مياه أحد منازل حي الأندلس في وسط الرمادي فجر الأحد" مضيفاً أن "عملية الاعتقال جرت من دون اشتباكات"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.
وكان عقيد الشرطة صلاح عرار آمر المنطقة الجنوبية في الرمادي أكد مساء السبت مقتل أحد الفارين الثلاثة عماد أحمد فرحان خلال اشتباكات في شارع عشرين وسط المدينة.
وكان الثلاثة وهم من أمراء القاعدة فرّوا فجر الجمعة من مركز أمني بعد أن قتلوا ستة من عناصر الشرطة.

في جنوب البلاد، ذكر وكيل شحن أن صادرات النفط العراقي عبر ميناء البصرة زادت إلى المثلين تقريبا لتبلغ 1.03 مليون برميل يوميا الأحد ارتفاعا من 552 ألف برميل يوميا السبت لكنها ما زالت دون المتوسط البالغ 1.6 مليون برميل يوميا.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول في شركة نفط الجنوب القول إنه لا توجد مشاكل في منشآت التصدير أو الإنتاج.
يذكر أن نحو ثلاثة أرباع الصادرات النفطية العراقية تُشحن عبر ميناء البصرة.

شهدت أنحاء متفرقة من العراق الأحد تظاهرات احتجاج على الغارات التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة.
وطالبَ المتظاهرون الذين أحرقوا إعلام إسرائيل وأطلقوا نيران البنادق في الهواء طالبوا برَدّ أقوى من الدول العربية على الهجمات الإسرائيلية.
وأفادت رويترز بأن مراهقاً في مدينة الموصل لقي مصرعه عندما نسف انتحاري يركب دراجة متفجرات في حشد من نحو 300 متظاهر. وقالت الشرطة إن 17 شخصا أصيبوا أيضاً في الهجوم.
وفي منطقة البلديات في بغداد حيث يسكن العديد من الفلسطينيين حمل متظاهرون لافتات تدين الدول العربية وتتهمها بالتقصير في دعم الفلسطينيين.
كما شهدت مدينتا سامراء والفلوجة تظاهرات احتجاج مماثلة.
وأصدر مكتب المرجع الديني الأعلى علي السيستاني بياناً دانَ فيه ما وصفها بأنها عملية وحشية في غزة.
من جهته، انتقد رجل الدين العراقي مقتدى الصدر في بيان العلاقات الأميركية الوطيدة مع إسرائيل التي اتهمها بعدم الالتفات كثيرا بحياة المدنيين.

هذا وقد أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد أنه قصَف ما يزيد على 40 نفقا تربط بين قطاع غزة المحاصر وصحراء سيناء في مصر.
وفي إعلانها ذلك، ذكرت ناطقة عسكرية إسرائيلية أن الجيش يعتقد أن "تلك الأنفاق كانت تُستخدم في تهريب الأسلحة والمتفجرات وكذلك الأشخاص في بعض الأحيان"، بحسب تعبيرها.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي شنّ صباح الأحد غارة جديدة على مقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء في الحكومة المقالة في مدينة غزة كما عاود قصف مقرات أمنية هناك.
وفيما تواصلت سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية على مقرات تابعة للحكومة الفلسطينية المقالة صرح ناطق عسكري إسرائيلي في تل أبيب بأن الهجمات سوف تستمر على "المنشآت التابعة لحماس"، بحسب تعبيره.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول إن الطيران الإسرائيلي واصل خلال ليل السبت الأحد "عددا معينا من الغارات خصوصا على مسجد في حي الرمال بمدينة غزة الذي كان يؤوي إرهابيين"، بحسب تعبيره.
فيما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن نحو عشرين غارة جوية شُنّت ليل السبت الأحد على قطاع غزة. وأشارت تقارير إعلامية إلى حشود للقوات البرية على مشارف القطاع. لكن ناطقاً باسم الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على هذه الأنباء.

وفي القدس، توعّد وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الأحد بأن الجيش "سيوسّع ويعمّق عملياته في غزة بالقدر الضروري"، على حد تعبيره. وأعرب عن ارتياحه لنتائج العمليات الإسرائيلية في غزة مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المهمة ستكون "صعبة"، على حد وصفه.
من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت في بداية اجتماع الحكومة الأحد إن الهدف من العملية هو "أن يعيش سكان جنوب إسرائيل حياة طبيعية بعد سنوات من هجمات الصواريخ وقذائف الهاون المتكررة"، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، أعلن مسؤول حكومي إسرائيلي أنه تقرر استدعاء الآلاف من جنود الاحتياط وذلك بعد أن أشار مسؤولون عسكريون إلى احتمال قيام إسرائيل بعملية برية في قطاع غزة.
ونُقل عن المسؤول الإسرائيلي في ختام الاجتماع الوزاري الأسبوعي الأحد إن "الحكومة وافقت على استدعاء 6500 من جنود الاحتياط" موضحاً أن هذه التعبئة تشمل وحدات القتال والدفاع المدني.

من جهته، أعلن مسؤول في الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية أن عدد القتلى نتيجة الغارات الإسرائيلية المتواصلة منذ السبت على قطاع غزة بلغ أكثر من 280 قتيلا وما يزيد عن 600 جريح. ومن المرجّح أن ترتفع الحصيلة.

وفي نيويورك، دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأحد إلى وقف فوري لكل أشكال العنف في غزة.
وجاء في البيان الذي تلاه على الصحفيين المبعوث الكرواتي نيفن جوريكا رئيس المجلس "عبّر أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم العميق إزاء تصعيد الموقف في غزة ودعوا إلى وقف فوري لكل أشكال العنف"، بحسب تعبيره.

وفي موسكو، أُعلن أن وزارة الخارجية الروسية حضّت إسرائيل الأحد على وقف الهجمات العسكرية في قطاع غزة والسماح بدخول الإمدادات الإنسانية إلى القطاع.
ونُقل عن بيانٍ حكومي أن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ موقف موسكو خلال اتصال هاتفي مع نظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني تم بمبادرة منها.


في الفاتيكان، دانَ البابا بنديكت السادس عشر الأحد العنف المتبادَل بين إسرائيل وحركة حماس في غزة داعياً إلى وقفهِ وتجديد الهدنة بين الطرفين ومناشداً المجتمع الدولي مساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين في إنهاء النزاع.
وأضاف بابا الفاتيكان قائلا:

(صوت البابا بنديكت)
"إن الأراضي المقدّسة التي هي مركز الأفكار والعواطف للمؤمنين في سائر أنحاء العالم خلال عيد الميلاد تتعرّض مرة أخرى لهزة غير مسبوقة من العنف. أنني أشعر بالألم العميق على القتلى والجرحى والأضرار المادية والمعاناة ودموع الضحايا جرّاء هذه السلسلة المحزنة المتوالية من الهجمات والهجمات المضادة."

من جهته، وصف الزعيم الليبي معمر القذافي ردّ القادة العرب على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة بأنه "جبان"، على حد تعبيره.
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى بها أمام مجموعة من أنصاره السبت ونقلتها وكالة الجماهيرية الليبية للأنباء الأحد إن القادة العرب لم يدعموا الفلسطينيين في القطاع سوى بتقديم مساعدات إنسانية أو مناقشة عقد قمة عربية محتملة.

وفي طهران، دعا المرشد الروحي الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي الأحد المسلمين في شتى أنحاء العالم إلى الدفاع عن الفلسطينيين في مواجهة الهجمات الإسرائيلية في غزة.
ونقل التلفزيون الإيراني عن خامنئي قوله في بيان إنه ينبغي على "كل المقاتلين الفلسطينيين وكل الأتقياء الورعين في العالم الإسلامي الدفاع عن النساء والأطفال والشعب الأعزل في غزة بأي وسيلة ممكنة. ومن يقتل في هذا الدفاع المشروع فانه شهيد"، بحسب تعبيره.

وفي مسقط، ذكرت حكومة عُمان التي تضيّف قمة مجلس التعاون الخليجي الاثنين أن الهجمات الإسرائيلية على غزة لن تخرج خطط الزعماء لتوقيع اتفاقات تتعلق بالوحدة النقدية عن مسارها لكن الموضوع سيكون ضمن القضايا التي تتصدر المناقشات.
وقال وزير الإعلام العُماني حمد الراشدي في تصريحٍ بثته رويترز إن أحداث غزة ستفرض نفسها على جدول أعمال القمة الخليجية.

في الأخبار العالمية الأخرى، أُعلن في موسكو أن روسيا وأوكرانيا لم توقّعا حتى الآن على عقدٍ بشأن إمدادات الغاز إلى أوربا بسبب الديون المترتبة على كييف.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"صرح المتحدث الرسمي باسم شركة غازبروم الروسية سيرغي كوبريانوف بأن روسيا وأوكرانيا لم توقّعا بعد على عقد حول إمدادات الغاز إلى أوكرانيا في العام المقبل. كوبريانوف أدلى بهذا التصريح في حديث إلى إذاعة إيخو موسكفي التي يُلتقط بثها في العاصمة الروسية:
(صوت كوبريانوف)
"لم نحصل على الأموال المستحقة على أوكرانيا في تسديد ديون استهلاك الغاز الروسي لشهري نوفمبر وديسمبر، ومن المشكوك فيه أننا سوف نحصل عليها قبل نهاية العام الجاري. لذلك واجبنا أثناء الأيام القليلة المتبقية أن نحاول إيجاد سبل أخرى لتسديد هذا الدين لكي يكون لنا أساس لإمداد أوكرانيا بالغاز"
يشار إلى أن روسيا تزوّد أوروبا بالغاز عبر الأراضي الأوكرانية، وسبق لروسيا أن أعربت عن تخوفها من أن تحاول أوكرانيا سرقة كميات من الغاز المخصص للغرب، لتسديد حاجياتها."

أخيراً، وفي مكسيكو سيتي، ذكر مسؤول حكومي أن ضابطاً في الحرس الرئاسي المكسيكي اتُهم ببيع أسرار عن تحركات الرئيس فيليب كالديرون لعصابات مخدرات.
ونقلت رويترز عن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أنه تردد أن الميجر ارتورو غونزاليس الذي اعتُقل الأسبوع الماضي كان يحصل على مائة ألف دولار شهرياً لمعرفة مسارات الرئيس لصالح زعماء عصابات مخدرات في المكسيك ويُشتبه بأنه باع أسلحة لعصابات المخدرات وتدريب القناصة التابعين لهذه العصابات.



على صلة

XS
SM
MD
LG