روابط للدخول

تحسن الأوضاع الأمنية يعد الأنجاز الأفضل لحكومة المالكي في عام 2008 بحسب الشارع العراقي


إذاعة العراق الحر – بغداد

لعل التحسن الأمني الذي شهدته معظم مناطق العراق يعد الإنجاز الافضل بالنسبة لحكومة نوري المالكي خلال عام 2008 وذلك بحسب الشارع العراقي والمراقبين، الا ان هذا غير كاف مالم يرافقه تحسن في الخدمات الصحية والتعليمية والبطالة وغيرها، فتحسن الأمن أزاح هماً لطالما أثقل كاهل الناس خلال السنوات الاخيرة وبدأوا الان يتحسسون حاجتهم لخدمات مثلى.

الحكومة وعبر اجهزتها الامنية نفذت أهم خمس عمليات عسكرية خلال عام 2008 هي عمليات صولة الفرسان في البصرة وام الربيعين في الموصل وبشائر السلام في ميسان وبشائر الخير في ديالى وعملية في مدينة الصدر، حيث أعطت العمليات العسكرية ثمارها وانعكست اجواء الأمن على معظم مناطق العراق لاسيما العاصمة بغداد، لكن المواطن العراقي ما زال يشكو من فقدان الخدمات وشخص قصوراً واضحاً لإداء الوزارات المعنية كما شخص ضعف اداء الحكومة في معالجة قضايا ستراتيجية مهمة كالبطالة.

وعلى الرغم من ان الحكومة رفعت شعار الاعمار ومحاربة الفساد خلال عام 2008، الا ان كلا الهدفين لم يتحققا وظل العراق ثاني اكثر الدول فساداً على الارض، وكان المواطن مجيد عبد علي يتمنى ان تفعّل الحكومة خلال هذا العام موضوعة من اين لك هذا وتطبيقها على كل المسؤولين.

الجدير بالذكر ان الإداء الحكومي خلال هذا العام ظهر متميزاً لو قورن بالاعوام السابقة الا انه لم يلب الطموح، ويؤكد المحلل السياسي حسن شعبان بأن الحكومة نالت تأييداً شعبياً في محاربتها للارهاب وبسطها للأمن لكن ضعف الخدمات قد يهدد نسبة التأييد هذه، وبحسب شعبان ايضا فأن الإنجاز الحكومي الآخر المهم الذي تحقق في عام 2008 هو توقيع الاتفاقية العراقية الامريكية التي استمد العراق من خلالها الكثير من سيادته.

على صلة

XS
SM
MD
LG