روابط للدخول

عدم الرضى سواء من قبل المواطنين او المراقبين يرافق رحلة أداء مجلس النواب لعام 2008


إذاعة العراق الحر – بغداد

مر مجلس النواب العراقي خلال رحلته لعام 2008 بمد وجزر حاول خلالها النواب الإرتقاء بمستوى إدائهم من خلال تشريع نسبة كبيرة من القوانين التي يؤكد النواب انفسهم بتشريع 70% منها والتي اغلبها يتعلق بالوزارات وعقد الاتفاقات والمعاهدات، ولعل من القوانين المهمة التي شرعت قانون زيادة رواتب الموظفين الذي أثلج صدور العاملين في مؤسسات الدولة في حين بقيت الشرائح الاخرى بانتظار قوانين تسهم في رفع مستواهم المعاشي وتحسين الخدمات المقدمة لهم. رحلة عام 2008 رحلة فيها الكثير من عدم الرضى سواء من قبل المواطنين او المراقبين.

فهناك من يرى بان المجلس تمكن من الإرتقاء بمستواه في الاداء وبين من يرى ان أعضاء المجلس جعلوا امتيازاتهم من اولويات مناقشاتهم داخل قبة البرلمان وهو ما أشار اليه استاذ الصحافة بكلية الاعلام الدكتور هاشم حسن.

ويحسب لمجلس النواب انه تمكن خلال عام 2008 من تشريع عدة قوانين مهمة لعل في مقدمتها قانون إنتخابات مجالس المحافظات وقانون إنسحاب القوات الاميركية من العراق واللذان رافقتهما جدالات ونقاشات مستفيضة استمرت فترات طويلة، في حين كان الحدث الأبرز للمجلس في سنته الجارية هو قرار إستقالة رئيسه محمود المشهداني بعد مطالبات باقالته من قبل كتلتي الإئتلاف والتحالف الكردستاني، ويرى المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي بان البرلمان قدم مستوى جيداً في نهاية رحلته لعام 2008، كما دافع عضو اللجنة القانونية في المجلس محسن السعدون عن إداء المجلس من خلال حزمة القوانين التي شرعت خلال هذا العام.

وفي كل الاحوال فان بانتظار مجلس النواب في العام 2009 مجموعة من القوانين المهمة لعل في مقدمتها قانون النفط والغاز فضلا على حسم قضية كركوك.

على صلة

XS
SM
MD
LG