روابط للدخول

أصوات تطالب تسهيل مهمة الصحافة في الحصول على المعلومات الواضحة من قبل المسؤولين


سعد کامل – بغداد

من بين العقبات التي تقف امام العديد من الصحفيين والاعلاميين وتمنع من اكمال عملهم على اتمم وجه مصاعب الحصول على البيانات والمعلومات الواضحة والمفيدة من بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية التي يبتعد اصحاب القرار فيها عن مواجهة حوارات الصحافة والرد على ما تطرح من اسئلة واستفسارات مثلما تعمد مكاتبها الاعلامية والشخصيات الناطقة عن تلك الاماكن الرسمية في الدولة الى اتباع اساليب اللف والدوران وخلق الحجج والاعذار لحجب المعلومات والحقائق عن بعض الاسماء والعناوين الصحفية وخصوصا تلك التي تتقاطع مع توجهاتهم وافكارهم الحزبية والطائفية او المعروفة في الوسط الاعلامي بالمهنية الزائدة والسعي لكشف المستور كما يحكي الصحفي علي سامي
فيما يلفت الصحفي وسام فاضل الى تعامل بعض مؤسسات الدولة باكثر من وجه مع اهل الصحافة.
انفتاح بعض المؤسسات والدوائر الحكومية على جهات اعلامية دون غيرها اعتبره استاذ الاعلام الدولي في كلية الاعلام جامعة بغداد الدكتور كاظم المقدادي مؤشر خلل في العملية الصحفية يذكر بفترة تكميم الافواه.
ومن بين الاصوات التي ارتفعت مطالبة بتسهيل مهمة الصحافة في الحصول على المعلومات وخصوصا داخل اروقة المؤسسات الحكومية ما تحدث به نائب رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين هاشم الموسوي.
ومن جانبه المدير التنفيذي لبرنامج دعم الاعلام المستقل في العراق الدكتور كاظم الركابي اكد على وجود جهود كبيرة لدعم حرية التعبير الصحفي بسن قوانين تضمن لاهل السلطة الرابعة الحصول على ما يحتاجون من معلومات.
وحتى تمرير قوانين حرية التعبير وتفعيل دورها مازال العديد من الصحفيين يمارسون هواية مطاردة الحقائق بعناد قد يكلفهم الكثير على حد تعبير الاعلامي فائق العقابي.

على صلة

XS
SM
MD
LG