روابط للدخول

قائد ميداني يؤكد تحسن الوضع الأمني في الموصل واستعدادات لحماية مراكز الاقتراع


إذاعة العراق الحر – الموصل

مع مطالبة أطراف بتأجيلها ورغم بعض المعوقات، أمل سياسيون في الموصل أن تحقق انتخابات مجلس محافظة نينوى القادم نجاحاً في اختيار من يمثل مواطنيها تمثيلاً حقيقياً، خاصة وأن عمل وإجراءات مفوضية نينوى وبحسب هؤلاء الساسة أكثر دقة منه في الانتخابات الماضية. يقول نائب محافظ نينوى خسرو كوران:
"إجراءات المفوضية أفضل من السابق وأكثر دقة رغم بعض النواقص. ونأمل نجاح الانتخابات، خاصة إذا تحسن الوضع الأمني أكثر."

فيما رأت أطراف أخرى أن وضع الموصل الأمني الحالي دون مستوى الطموح، مطالبة بضمانات في هذا الجانب، وأخرى من المفوضية تمنع التلاعب والتزوير لا سيما في بعض مناطق نينوى التي تتسلط عليها بعض الجهات. عضو مجلس محافظة نينوى يحيى عبد محجوب:
"رغم جهود القوات الأمنية في نينوى إلا أنها دون مستوى الطموح، وكذلك الضمانات التي قدمتها المفوضية غير كافية، خاصة وأن هناك جهات تسيطر على بعض المناطق. نحن قلقون من أن يكون هناك تزوير في الانتخابات."

ولتأمين المراكز الانتخابية في نينوى، فإن برامجَ وخططاً أمنية قد وُضعت لتسهيل وصول الناخبين إليها ومشاركتهم في هذه العملية سواء في مدينة الموصل أو حتى نواحيها وقراها. عن هذه الإجراءات تحدث لإذاعة العراق الحر قائد الفرقة الثانية المرابطة في نينوى اللواء الركن عبد الله عبد الكريم:
"الأوضاع الأمنية في نينوى بدأت بالتحسن، خاصة بعد زيادة تعاون المواطنين مع القوات الأمنية، وهناك استعدادت أمنية لضمان مشاركة المواطنين وتسهيل وصولوهم إلى مراكز الاقتراع التي ستفتح في عموم المحافظة."

يشار إلى أن مفوضية انتخابات نينوى قد افتتحت في عموم المحافظة 55 مركز تسجيل و637 مركز اقتراع و4249 محطة أخرى منها 18 للمهجرين وقوى الأمن ونزلاء السجون والمشافي، وأن أعداد مرشحيها قد بلغ 410 مرشحين و31 قائمة انتخابية ستتنافس على مقاعد مجلس المحافظة البالغة 37 مقعداً.

على صلة

XS
SM
MD
LG