روابط للدخول

توقعات المتفائلين بشأن الفوائد التي يمكن أن يجنيها العراق من تعاونه مع الولايات المتحدة


عادل محمود – بغداد

التعاون على المدى البعيد مع الولايات المتحدة، مسألة لا تقتصر على الموقف من الاتفاقية الأميركية العراقية فقط، بل أنها ترتبط بتصورات الناس عما يمكن تحقيقه من تعاون فعلي مع بلد متقدم وفي المجالات المختلفة. الناس عموماً يلاحظون الازدهار الذي تعيشه الولايات المتحدة والبلدان الغربية، والكثير منهم، خصوصاً من غير المتعصبين ضد أميركا، لا يعتقدون أن هناك ضيراً من تطوير التعاون بمختلف الوجوه، بل بالعكس، هم يعتقدون بضرورة وأهمية هذا التعاون، والذي يمكن النظر إلى موافقة مجلس الأمن الأخيرة بالإجماع على إخراج العراق من البند السابع على أنها إحدى ثمار هذا التعاون.

جذور العداء للولايات المتحدة جذور قوية رسختها عقود من التثقيف المعادي لها، من قبل جهات قومية ويسارية وإسلامية، مستندين إلى مآخذ بعضها جدي على سياسة الولايات المتحدة. كل هذا رسخ صورة أميركا كبلد لا يهتم إلا بمصالحة الخاصة التي يعمل على تحقيقها بكل الطرق ولا يكترث لأي اعتبارات أخرى.

ورغم قلة معرفة الناس بواقع الحياة داخل الولايات المتحدة، فإن ما يلاحظونه عن طريق وسائل الإعلام يكون لديهم فكرة أولية عنها. وممارسات مثل اهتمام الناس واحترامهم للقانون مثلاً يمثل وجهاً حضارياً لا يمكن نكرانه، أو حرية الانتخاب والفكر التي أوصلت سياسياً ملوناً إلى سدة الحكم في أعلى هرم السلطة. كل هذه الظواهر لا يمكن أن تمر دون أن تترك تأثيراً على وعي الناس بطبيعة المجتمع الأميركي وحقيقة الإيجابيات فيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG