روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الجمعة 26 كانون الأول


فائقة رسول سرحان – عمّان

قالت صحيفة الرأي الرسمية إن القوات الأميركية تخطط لإغلاق خمس من قواعدها العسكرية من أصل 13 قاعدة كبيرة في العاصمة العراقية بغداد ومحيطها، إلى جانب 15 من مراكزها العسكرية مع حلول شهر حزيران المقبل، طبقاً لما تنص عليه الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الحكومتين الأميركية والعراقية.

وفي إطار متابعتها للشان الاقتصادي العراقي، قالت صحيفة الغد إن العراق حقق زيادة في تصدير النفط الخام للعام الحالي فاقت توقعات صندوق النقد الدولي. ونقلت الصحيفة قول عاصم جهاد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط العراقية إن صادرات النفط العراقي بلغت مليونا و880 ألف برميل يومياً أي بزيادة 11% مقارنة بتوقعات صندوق النقد الدولي التي أشار فيها إلى أن إنتاج العراق سيبلغ مليونا و770 ألف برميل يومياً.

وعلى صعيد آخر نشرت صحيفة العرب اليوم تقريراً إخبارياً جاء تحت عنوان (في عيد الميلاد .. مسيحيو العراق ينظرون إلى المستقبل بشك). ومما جاء في التقرير: "احتفل المسيحيون في العراق بما قد يكون أكثر أعياد الميلاد أمناً منذ عام 2003. لكن العديد منهم ما زالوا يتحدثون عن مستقبل مضطرب." ونقل التقرير عن ثائر الشيخ كاهن كنيسة القلب المقدس في بغداد أن نزوح المسيحيين كان أحد الأسباب في أن الحضور في كنيسة القلب المقدس ما زال أقل بكثير مما كان عليه قبل عام 2003. ويشير التقرير إلی أنه على الرغم من الجو الاحتفالي في الكنيسة فما زالت شوارع المدينة خارج جدرانها عرضة لأعمال العنف.

ونشرت صحيفة الدستور الشبه الرسمية في ملحقها الثقافي مقالاً جاء بعنوان (عشرون عاماً على رحيله .. الفنان خالد الجادر .. الحاضر في المشهد التشكيلي) بقلم غازي النعيم. يقول الكاتب: "بين 2 من كانون الأول عام 1988 و2 من كانون الأول 2008، يمتد رحيل الفنان التشكيلي العراقي الدكتور خالد الجادر، على مسافة مقدارها 20 عاماً، ليتأكد لناخلال تلك السنوات قيمة هذا الفنان الرائد الذي خط مساراً مهماً في الحركة الفنية العراقية المعاصرة. لكنه للأسف لم ينل القسط الذي كان هو أهلاً له من الدراسة والبحث." ويضيف الكاتب: "ما بين بداياته في الرسم ورحيله مسافة مقدارها نصف قرن من الإبداع التشكيلي قضاها بالتنقل ما بين الدراسة في أوروبا والعمل في المشرق العربي ومغربه. وهي ليست قليلة في حياة صاحب الذكرى، الذي أسس وتصدى لرسم القرية والمنظر الطبيعي الذي كان المصدر الأساس لعمل الفنان. وجاء تألقه فيما أنتج من لوحات نتيجة مثابرة وصبر في تعلم الفن الذي وهب حياته له."

على صلة

XS
SM
MD
LG