روابط للدخول

رئيس مجلس محافظة بغداد يؤكد أن العاصمة ستشهد انفتاحا كبيرا في 2009


ليث أحمد – بغداد

جاء نصب الحواجز الكونكريتية كحالة ملازمة لجميع شوارع ومناطق بغداد على حد سواء رافق وضعها التدهور الأمني الذي شهدته العاصمة بعد أحداث عام 2003، وازدادت أعدادها مع تطبيق خطة فرض القانون في مطلع عام 2007 حيث تم عزل العديد من مناطق بغداد للحد من حرية الحركة والتنقل للمجاميع المسلحة وبالرغم من العوامل الأيجابية التي تحققت جراء نصب هذه الحواجز إلا إنها سببت معاناة للمواطنين من خلال كثرة الأزدحامات والأختناقات المرورية التي نجمت عن وضعها، المواطنون طالبوا برفع هذه الحواجز لاسيما بعد التحسن الأمني الذي تشهده العاصمة، الأختناقات المرورية برزت بصورة واضحة عند المداخل المؤدية الى مدينة الصدر التي تشهد أكتظاظ سكاني كبير وتشير الموظفة هناء عبدالحسين وهي من أهالي هذه المدينة الى صعوبة الوصول من والى مناطق عملهم الذي قد يستغرق عدة ساعات.

مؤخرا شرعت بعض المجالس البلدية في رفع الحواجز الكونكريتية لاسيما في المناطق التي تعد آمنة كان من بينها المجلس البلدي للكرادة ويشير رئيس المجلس محمد الربيعي الى أن التنسيق مع قيادة عمليات بغداد أثمر عن رفع الحواجز عن ثلاثين محلة في الكرادة، الربيعي أشار الى وجود وعود بأزالة أغلب الحواجز الكونكريتية خلال الشهرين القادمين.

من جهته أكد رئيس مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي وفي تصريح خاص بأذاعة العراق الحر ان بغداد ستشهد أنفتاح كبير في عام 2009 مشيرا الى أن المجلس كان وراء فتح العديد من الشوارع المهمة وأزالة العديد من الحواجز الكونكريتية.

على صلة

XS
SM
MD
LG