روابط للدخول

اهالي صلاح الدين يشتكون من زيادة ساعات القطع المبرمج للكهرباء ووعود لتحسينها


عبد الله أحمد – تکريت

أجواء البرد التي تشهدها تكريت وباقي المحافظات العراقية رافقها أيضا زيادة في ساعات القطع المبرمج للتيار الكهربائي الأمر الذي زاد من استياء المواطنين وبخاصة بعد استغلال أصحاب المولدات الأهلية لانقطاع الكهرباء في زيادة سعر الأمبير الواحد حتى وصل اليوم إلى أكثر من عشرة ألاف دينار عراقي الموطنون في تكريت طالبوا الجهات الحكومية المسئولة بان تولي عنايتها بهذا القطاع الحيوي والمهم بعد زيادة انقطاع التيار الكهربائي مع بداية كل موسم صيف أو شتاء كما يشر إلى ذلك بعض المواطنين في تكريت الذين ناشدوا المسئولين بالتدخل في حل هذه الأزمة التي استمرت ولسنوات خمس ماضية.
زيادة ساعات قطع التيار الكهربائي في تكريت أثرت أيضا على أصحاب أفران الصمون والمعامل وحتى على أصحاب المحال التجارية فضلا عن الدوائر الحكومية التي أخذت تعتمد على مولداتها الخاصة.
الجهات الفنية المسئولة في محطة كهرباء صلاح الدين أكدت أن ما ينتج من الكهرباء هو ليس مخصص لها فقط بل تجهز بيه أيضا العاصمة بغداد كما يؤكد ذلك المهندس الفني في كهرباء بيجي خليل إبراهيم فتحي الذي يشير أن ثمانية مئة ميكا أو تسعة مئة ميكا واط هو جدا كافي للمحافظة ولكن العطلات والإطفاء المركزي هو السبب في استمرار الانقطاع .
المواطنون يأملون في تكريت من وزارة الكهرباء التي عملت على توقيع العديد من العقود مع الشركات الأجنبية مؤخرا بان تتحسن الكهرباء في مدينتهم وان تكون الإنارة المعتمدة على الطاقة الشمسية أو غيرها منتشرة أيضا في شوارعها أسوة بالعاصمة بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG