روابط للدخول

قرار (أوبك) خفض الإنتاج واستمرار هبوط أسعار النفط العالمية


ناظم ياسين

نكرّس هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)
للحديث عن أسباب تراجع أسعار النفط في ضوء القرار الأخير لمنظمة (أوبك) بخفض الإنتاج وانعكاساته على الاقتصاد العالمي وعائدات الدول النفطية وذلك عبر مقابلة خاصة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.

*****************

فيما تواصل أسعار النفط الخام الهبوط دون مستوى أربعين دولارا للبرميل في الأسواق العالمية أكد رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل الثلاثاء أهمية التزام أعضاء المنظمة بقرار خفض الإنتاج الأخير من أجل تفادي المزيد من التراجع مع تدني معدلات الطلب وتباطؤ الاقتصاد العالمي.
وكانت (أوبك) قررت خلال اجتماع الجزائر في السابع عشر من كانون الأول خفض الإنتاج بواقع مليونين ومائتي ألف برميل يوميا اعتباراً من مطلع كانون الثاني. وبذلك سوف يصل إنتاج دول المنظمة، باستثناء العراق، إلى 24.8 مليون برميل يوميا.
وقد تَوافَق وزراء (أوبك) على قرار الخفض بهدف وقف انهيار أسعار النفط التي انخفضت من مستوى 147 دولارا للبرميل في تموز الماضي لتصل قبل انعقاد اجتماع وهران بيوم واحد إلى 39,8 دولارا، وهو أدنى سعر منذ أكثر من أربع سنوات.
من جهتها، أبدت بعض الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في (أوبك) استعدادا مماثلا لخفض الإنتاج من أجل تفادي هبوط الأسعار. وأعلنت أذربيجان وروسيا التي تعتبر ثاني أكبر دولة مصدّرة للنفط في العالم أعلنتا أنهما ستخفّضان إنتاجهما بنحو 300 ألف برميل يوميا.
وفي التصريحات التي أدلى بها رئيس منظمة (أوبك) على هامش منتدى الدول المصدّرة للغاز في موسكو الثلاثاء، أعرب خليل عن اعتقاده بأن مستوى الالتزام بقرار خفض الإنتاج سيصل إلى نسبة 80 في المائة على الأقل بحلول شباط المقبل. كما أكد أهمية الالتزام الكامل بالخفض بحلول الخامس عشر من آذار موعد الاجتماع المقبل لـ(أوبك).
وفي عرضها لتصريحات خليل، أشارت وكالة رويترز للأنباء إلى توقعات (أوبك) بانخفاض الطلب العالمي على النفط بواقع 200 ألف برميل يوميا في الربع الأول من عام 2009 وبواقع 1.2 مليون برميل آخر في الربع الثاني.
من جهته، توقّع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي في تصريحاتٍ خاصة لبرنامج (التقرير الاقتصادي) توقّع أن تقرر منظمة (أوبك) إجراء خفضٍِ آخر في الإنتاج في حال عدم تحسّن الأسعار في المدى القريب.
وفي المقابلة التالية التي أُجريت عبر الهاتف الثلاثاء، تحدث الحرَمي أيضاً عن مستويات الطلب على الطاقة والمخزون التجاري لدى الدول المستهلكة ودور المضاربات في تذبذب الأسعار إضافةً إلى انعكاسات قرار خفض الإنتاج الأخير على الاقتصاد العالمي وعائدات الدول المصدّرة للنفط.

(المقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي)




على صلة

XS
SM
MD
LG