روابط للدخول

ترحيب بقرار المجتمع الدولي حماية أموال العراق


سميرة علي مندي

ملف العراق الذي يحمل العناوين التالية:
- ترحيب بقرار المجتمع الدولي حماية أموال العراق
-مبادرة عراقية لحل القضية الكردية في تركيا بالحوار
***********************

أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع يوم الاثنين قرارا يمدد حماية المجتمع الدولي لأموال العراق عاما آخر ضد الدعاوى التي تطالب بتعويضات عن أضرار لحقت بأفراد أو كيانات بسبب غزو النظام السابق للكويت في عام 1990. وتُقر حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بما عليها من ديون ودعاوى موروثة من النظام السابق لكنها تؤكد أن حماية أموال العراق من المصادرة بسبب هذه الدعاوى والمطالب ضرورية لتمكين العراق من مواصلة مجهوده لاعادة الأعمار وتحقيق التنمية الاقتصادية.
وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري توجه إلى نيويورك لحضور اجتماع مجلس الأمن الأخير هذا العام الذي كان مكرسا للعراق. وكان مشروع القرار وُزع على الدول الأعضاء قبل أيام ونال تأييدا واسعا تبدى في ارتياح زيباري لصدوره بلا معوقات..

صوت وزير الخارجية هوشيار زيباري

"نحن سعداء جدا اليوم لموافقة مجلس الأمن بالإجماع على هذا القرار الذي يحمي أموال العراق. إن هذا تعبير بالغ عن تضامن المجتمع الدولي مع العراق الذي يحقق تقدما نحو بناء بلد ينعم بالسلام والاستقرار".

داخليا رحب نواب وساسة عراقيون بقرار مجلس الأمن الدولي لحماية الأموال العراقية ورأى خبراء في الاقتصاد أن هذا القرار ستكون له تأثيرات إيجابية على الاقتصاد العراقي..
ليث احمد مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد وافانا بالمتابعة التالية.
(تقرير ليث أحمد)

رحبت الأوساط العراقية بتصويت مجلس الأمن على إخراج العراق من البند السابع للأمم المتحدة وحماية أمواله لمدة عام كامل إلى حين أيجاد تسويات بشأن التعويضات المترتبة على العراق جراء سياسات النظام السابق عقب غزوه لدولة الكويت في مطلع تسعينيات القرن الماضي ومن شأن هذا القرار إنهاء تفويض القوات المتعددة الجنسيات في الحادي والثلاثين من الشهر الجاري بناءا على طلب تقدمت به الحكومة العراقية لمجلس الأمن، وقد أوضح النائب حنين القدو أن هذا القرار جاء نتيجة لعقد العراق للاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية.

صوت النائب حنين القدو
(الشعب العراقي والحكومة العراقية تستقبل هذا القرار من قبل مجلس الأمن الدولي بارتياح كبير باعتبار أن العراق خرج من البند السابع-----)
يذكر أن العديد من الدول بضمنها الدول المنضوية في نادي باريس قد خفضت ديونها ومستحقاتها المترتبة على العراق إلا إن دول عربية كالسعودية والكويت لازالت تطالب بتعويضات عن حرب الخليج الثانية وقد أوضح النائب هادي حساني أن السنة التي أتيحت للعراق من خلال حماية أمواله في قرار مجلس الأمن سوف تكون فرصة لتسوية تلك المطالب.
صوت النائب هادي حساني
(هذا القرار يحمي مطاليب قضائية من قبل بعض الأشخاص والمؤسسات والدول بالدخول على أموال العراق مثلما تفعل الآن دولة الكويت التي أخذت لحد الآن 27 مليار دولار--------)
ويجد المحلل الاقتصادي حسام الساموك أن قرار مجلس الأمن لحماية الأموال العراقية سينعكس إيجابا على الاقتصاد العراقي إذا ما أحسنت الحكومة استغلال هذا القرار.
صوت المحلل الاقتصادي حسام الساموك
(بالتأكيد أن خروج العراق من البند السابع من ثم توفير حماية للأموال العراقية عامل إيجابي يعزز الاقتصاد العراقي----------)
وعن جدية الحكومة والخطوات العملية التي قامت بها خلال المرحلة السابقة لإسقاط الديون المترتبة على العراق يقول الساموك.

صوت المحلل الاقتصادي حسام الساموك (لنكن صريحين أن الحكومة العراقية والمؤسسات العراقية لم تكن جدية ومنطقية في مطالباتها سواء بالنسبة للتعويضات أو بالنسبة لديون العراق----------)

يذكر أن وزير الخارجية هوشيار زيباري كان قد صرح في مؤتمر صحفي عقب مصادقة مجلس الأمن على قرار رفع العراق من البند السابع بأن العراق ملتزم بجميع القرارات الدولية وبضمنها ما يتعلق بدولة الكويت أو الخاصة بتسوية المطالبات المالية والشرعية من قبل شركات أو أشخاص ولكنه يحتاج إلى بعض الوقت لدراستها والبت فيها.


صوت ليث أحمد

********************
قال الرئيس جلال طالباني في مقابلة مع صحيفة اكشام التركية نُشرت يوم الثلاثاء إن كرد العراق عازمون على منع المتمردين الكرد من استخدام أراضيهم لشن هجمات ضد تركيا وإيران وانهم سيوجهون قريبا دعوة إلى المقاتلين الكرد لإلقاء أسلحتهم.
إذاعة العراق الحر التقت المسؤول القيادي والناطق باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار ، الذي أكد أن مبادرة رئيس الجمهورية تنسجم مع جهوده منذ فترة طويلة مشددا على دعوة طالباني إلى حل النزاع عن طريق الحوار.
صوت ملا بختيار

"هناك تصريحات للرئيس مام جلال, أتصور بأنه لا يخفى على أي مراقب سياسي بأن فخامة الرئيس منذ عدة سنين ولحد الان له دور فعال ومؤثر للتخفيف من حدة التوتر وحدة القتال والمشاكل العالقة بين الجمهورية التركية والعراق وبين تركيا وحزب العمال الكردستاني.........".

ولكن المسؤول القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني أقر بصعوبة الجمع بين الطرفين مشيرا على الأخص إلى تعنت المؤسسة العسكرية التركية فضلا عن موقف عناصر داخل حزب العمال الكردستاني

صوت ملا بختيار
"لحد الآن لم تفلح كل الأطراف في إنجاح العملية السياسية التفاوضية بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني, مع ذلك هناك بعض الاخطاء والهفوات وبعض التعنت العسكري سواء............".
وأعرب المسؤول القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار عن اقتناعه بأن زيارة الرئيس التركي عبد الله غُل ولقاءه مع الرئيس طالباني سيتيح فرصة للتقدم نحو حل قضية حزب العمال الكردستاني

صوت ملا بختيار
"أتصور بان الزيارة المرتقبة لفخامة الرئيس التركي إلى العراق والى اربيل والى كركوك سيفتح صفحة جديدة لعلاقاتنا وعن قرب بإمكاننا أن نبحث هذه المسألة وخاصة.....".
ونوه الناطق باسم الاتحاد الوطني الكردستاني بالتغير الذي طرأ على موقف أنقرة من قضية كرد تركيا
صوت ملا بختيار

"الآن دولة الرئيس التركي ورئيس الجمهورية التركية يعترفون بأن هناك في تركيا قضية كردية لم تحل لحد الآن. هم أفسحوا المجال للغة الكردية والبث التلفزيوني باللغة الكردية.........".

الناطق باسم حزب العمال الكردستاني كمال خيري من جهته رحب بمبادرة الرئيس طالباني مؤكدا استعداد الحزب لحل القضية الكردية في تركيا بالطرق السلمية.
صوت الناطق باسم حزب العمال الكردستاني كمال خيري

"نحن كمنظومة المجتمع الكردستاني وحزب العمال الكردستاني الذي هو جزء من المنظومة مستعدون لحل المسألة الكردية مع تركيا بالطرق السلمية والديموقراطية والحوار. هذا ليس بالشيء الجديد بالنسبة لنا منذ عام 1991 نحن نطالب بالحل السلمي لقضيتنا".
طالباني قال في المقابلة مع صحيفة اكشام التركية إن الأحزاب الكردية في إقليم كردستان ستعقد في وقت قريب اجتماع يصدر في ختامه نداء مشترك إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني يناشدهم التخلي عن الكفاح المسلح والانخراط في العملية السياسية. وفي هذا الشأن أوضح الناطق باسم حزب العمال الكردستاني كمال خيري في حديثه لإذاعة العراق الحر أن لا أحد ينوب عن الحزب في الحوار مع تركيا

صوت الناطق باسم حزب العمال الكردستاني كمال خيري
"إذا كانوا يريدون حل القضية الكردية فالحل عبر الحوار معنا وغير ذلك لا توجد طريقة أخرى للحل. ولا يستطيع أحد أن يقدم حلا بديلا بالنيابة عنا".
المحلل السياسي محمد نور الدين لفت إلى أن دعوة الرئيس جلال طالباني تعتبر تأكيدا جديدا لموقف كرد العراق من قضية كرد تركيا ولكن العقبة الرئيسية تتمثل في امتناع أنقرة عن التجاوب مع دعوة طالباني بخطوات ملموسة

صوت المحلل السياسي محمد نور الدين
"لا أرى جديدا في تصريحات الرئيس العراقي جلال طالباني بالنسبة للمسألة الكردية أو بالنسبة لمستقبل حزب العمال الكردستاني. دائما كان أكراد شمال العراق يدعون إلى حل ......".
المحلل محمد نوري الدين استبعد أن تستجيب أنقرة لمبادرة طالباني مشيرا إلى تضييق السلطات التركية على الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني ممثلا بحزب المجتمع المدني.

صوت المحلل السياسي محمد نور الدين

"أنا برأي قد تكون مرت فرص في السابق قد تكون اكثر ملائمة لحل المشكلة الكردية ومشكلة حزب العمال الكردستاني وخصوصا بعد اعتقال عبد الله أوجلان...............".

ويرى المحلل السياسي والخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين أن حزب العمال الكردستاني أصبح جزءا من ما اسماه باللعبة الإقليمية والدولية بحكم تواجد مسلحيه في الأراضي العراقية.
صوت المحلل السياسي محمد نور الدين

"وجود هذا الحزب وانطلاقه من داخل العراق للقيام بعمليات عسكرية داخل تركيا هو عمل يخالف القوانين الدولية وينتهك السيادة العراقية ووجوده هناك يتحمل مسئوليته حكومة إقليم كردستان كما حكومة بغداد المركزية ومن ورائهما الولايات المتحدة الأمريكية........".
طالباني شدد في حديثه لصحيفة اكشام التركية على أن العلاقات مع تركيا تتسم بأهمية استراتيجية للعراق ودعا حزب العمال الكردستاني إلى الإقرار بلا جدوى العمل العسكري والحكومة التركية إلى أن تتخذ خطوات تشجع المقاتلين على إلقاء السلاح.
يذكر انه من المنتظر أن يتوجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى تركيا في زيارة رسمية لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وجملة قضايا من بينها ملف حزب العمال الكردستاني بحسب المراقبين..

على صلة

XS
SM
MD
LG