روابط للدخول

الكفاءات العراقية المهاجرة أكدت على ضرورة توفير مستلزمات عودتهم وتعامل الحكومة بجدية مع هذا الملف


حسن راشد – بغداد

اعاد مؤتمر الكفاءات والخبرات العراقية المهاجرة الذي افتتح في بغداد الاثنين طرح السؤال القديم الجديد حول مدى جدية مشروع استقطاب الكوادر العراقية المؤهلة التي غادرت العراق خلال العقود الاربعة الاخيرة بسبب سياسيات النظام السابق ومغامراته التي افضت الى تدمير معظم معالم الحياة في العراق. هذا السؤال كان حاضرا بقوة في اروقة المؤتمر، يقول القاضي زهير كاظم عبود المغترب في السويد ان اهم قضية يجب ان تبحث في الاجابة على هذا السؤال هي ان عودة الكفاءات يجب ان لا تترك للكفاءات نفسها فقط.
ويرى عبود ان مستلزمات استقطاب الخبرات العراقية المهاجرة غير متوفرة في العراق اليوم.
ويقول د.عبدالمنعم عنوز المغترب في فرنسا ان توفيرمستلزمات عودة الكوادر المهاجرة ممكن تحقيقه ولكن ذلك مقترن بمدى استمرار الرغبة والجدية في التعامل مع هذا الملف من قبل الدولة العراقية .
من جانبه يقول د.شوكت الاسدي الذي يحمل دكتوراه في الرياضيات والمقيم في بريطانيا، ان رغبة الكثير من الكفاءات العراقية المهاجرة في العودة الى وطن تصطدم اليوم بعدم توفر مستلزمات استثمار طاقاتهم وخبراتهم في العراق.
ويبدو ان قضية استقطات الكفاءات العراقية المهاجرة تتجاوز عملية توفير مستلزمات الاداء البحثي والمهني الى ضرورة اعادة تشكيل البنية السياسية للدولة العراقية نفسها مثلما يوضح د.هاشم نعمة المتخصص في الدراسات السكانية والمقيم في هولندا.

على صلة

XS
SM
MD
LG