روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 23 كانون الأول


محمد قادر

الصحافة البغدادية لاتزال تتابع توتر العلاقة بين رئيس مجلس النواب محمود المشهداني واعضاء البرلمان مشيرة الى المشادات الكلامية التي شهدتها الجلسات الاخيرة، واستمرار مطالبات الكتل النيابية باستقالة المشهداني من منصبه.

هذا ومن العناوين التي اشتركت بها صحف يوم الثلاثاء. الحكومة توجه بترشيد التعيينات في أجهزة الدولة المختلفة
-طالباني يؤيد تقاسم السلطة في كركوك
-سرقة رواتب شركة توزيع المنتجات النفطية في الموصل البالغة بحسب مصدر امني مليار وربع المليار دينار

صادق كاظم وفي جريدة الصباح تحدث عن الاقتصاد العراقي ليعده من الاقتصاديات الاحادية التي تعتمد على مورد وحيد هو النفط في تأمين احتياجاته المالية.
ثم اعتبر الكاتب ان الاعتماد على الدخل النفطي وحده يعد مجازفة كبيرة وستلقي بتداعياتها على الوضع المالي في العراق للعامين المقبلين والتي ستكون الاصعب بكل تاكيد وستظل مرتبطة بسعر برميل النفط الذي سيحتاج الى وقت ليس بالقصير من اجل ان يعاود ارتفاعه، في وقت (والكلام لازال للكاتب) يراهن فيه العراقيون على مثل هذا الارتفاع وهو امر ليس منطقيا، بل يحتاج ايضا الى البحث عن حلول سريعة وواقعية لها بعيدا عن الانتظار والدعاء بان يعود برميل النفط الى اسعاره المرتفعة السابقة. بحسب تعبير الكاتب.

وعلى صعيد آخر صادق الازرقي وفي مقالة له في جريدة الصباح الجديد يعرب عن اعقاده بان الاعلان عن قوائم انتخابية متعددة تجمع على انها قوائم (مستقلون) يمثل بداية إحباط جديد يتولد لدى المواطن العراقي على خلفية ان اغلب الذين قاموا بتشكيل الاحزاب والكيانات المستقلة هم السبب فيما وصلنا اليه من سوء في الخدمات وفساد وتلكؤ الإعمار، لأن المواطن (وكما يقول الكاتب) يجد ان هذا الاسلوب الذي يتبعه هؤلاء اسلوب مخادع لتسويغ فشلهم في تنفيذ برامج احزابهم السابقة وان اللجوء الى هذا الاسلوب وعدم الافصاح عن الهوية الواضحة سيدفع الجماهير الى الركون الى اليأس مرة أخرى، هذا إذا فكر المواطن اصلا ً في الذهاب الى صناديق الاقتراع وانتخاب (الاحزاب المستقلة). على حد تعبير الكاتب صادق الازرقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG