روابط للدخول

إرجاء التصويت البرلماني على بقاء القوات الأجنبية غير الأميركية في العراق


ناظم ياسين

أرجَأ مجلس النواب العراقي الاثنين التصويت على مشروع قانون بقاء القوات البريطانية والأسترالية وقوات دول أخرى غير الولايات المتحدة في البلاد بعد انتهاء التفويض الدولي لمهمتها نهاية الشهر الحالي أرجَأه حتى السابع من كانون الثاني المقبل.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول في مكتب نائب رئيس مجلس النواب خالد العطية إن رئيس البرلمان محمود المشهداني قرر تعليق الجلسة الاعتيادية بعد أن طالبَ عدد من النواب باستقالته.


كرّر قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ريموند أودييرنو القولَ الاثنين إن قواتٍ أميركيةً ستحلّ في جنوب البلاد بدلا عن القوات البريطانية التي ستنسحب قبل نهاية تموز 2009.
وجاء في تصريحٍ للجنرال أودييرنو بثته وكالة فرانس برس للأنباء إن "من المهم أن نوفّر قوات للمساعدة لمراقبة الوضع في جنوب العراق" دون الإشارة إلى حجم أو عديد القوات الأميركية التي ستنتقل إلى هناك.
وكانت وكالة أسوشييتد برس للأنباء نقلت عنه القول الأحد إنه يفكر في نقل مقر إحدى الفرق أو الكتائب الأميركية المكوّنة من نحو مائة فرد بالإضافة إلى عدد آخر غير محدد من القوات المقاتلة إلى مدينة البصرة.
وأضاف أرفع قائد عسكري أميركي في العراق إننا "نريد المحافظة على التدريب المستمر ومتابعة التواصل مع القوات الأمنية العراقية لضمان الاستجابة لمطالبها بالمساعدة"، بحسب ما نُقل عنه الاثنين.


في بغداد أيضاً، أعلن ضياء الكناني قاضي التحقيق في قضية الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش بحذائه الأسبوع الماضي أعلن الاثنين بدء جلسات محاكمة الصحافي يوم الأربعاء الذي يوافق الحادي والثلاثين من كانون الأول بعدما انتهت جلسات التحقيق.
ونقلت فرانس برس عنه القول في اتصال هاتفي إن "مرحلة التحقيق انتهت وبدأت مرحلة ثانية وهي إحالة القضية إلى محكمة الجنايات المركزية".
وأشار الكناني إلى "موافقة الصحافي منتظر على عرض قدمته المحكمة بتقديم شكوى ضد رجال الأمن الذين اعتدوا عليه"، بحسب ما نُقل عنه.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي ذكر من جهته الأحد انه سيلتزم بقرار القضاء في قضية الزيدي.
ونقل بيان رسمي للحكومة العراقية عن المالكي "انه مع فكرة أن يأخذ القانون مجراه الاعتيادي في قضية الصحافي منتظر الزيدي حتى إذا أدى ذلك إلى الإفراج عنه"، بحسب تعبيره.
كما أكد المالكي خلال لقائه عددا من الإعلاميين العراقيين أن "على الصحافي أن لا يتوقف عن التعبير عن آرائه بكل صراحة وحرية شريطة أن لا يتنافى ذلك مع أخلاقيات المهنة"، بحسب تعبيره.


أعلن نادي باريس للدول الدائنة الاثنين موافقته على إلغاء 20 في المائة من ديون العراق بموجب المرحلة الثالثة من اتفاقٍ تم التوصل إليه عام 2004.
وأتاح اتفاق 2004 إمكانية خفض 80 في المائة من الديون على ثلاث مراحل.
ونقلت رويترز عن بيان نادي باريس إن المرحلتين السابقتين واللتين نفذتا في 2005 خفضتا بالفعل ديون العراق للنادي بنسبة 60 في المائة.
وأضاف البيان أن "هذه الموافقة النهائية تقلل الديون الإجمالية المستحقة لأعضاء النادي إلى 7.8 مليار دولار."


من المقرر أن يتوجه نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إلى دمشق الثلاثاء في إطار جولته الحالية على عدد من دول المنطقة والتي تشمل تركيا ولبنان وسوريا.
على صعيدٍ آخر، وفي العاصمة السورية، تحدث الرئيس السوري بشار الأسد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكرواتي الزائر الاثنين تحدث عن الشأن العراقي واستعداد بلاده للعمل مع الإدارة المقبلة للرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

تفصيلات أخرى عن زيارة الهاشمي وتصريحات الأسد مع مراسل إذاعة العراق الحر في دمشق جانبلات شكاي:
"في إطار جولته الإقليمية التي ضمت كلا من تركيا ولبنان، يصل العاصمة السورية دمشق بعد ظهر يوم الثلاثاء قادما من بيروت نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي.
وقال القائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق حسن السوادي لإذاعتنا إن الهاشمي سيلتقي الرئيس بشار الأسد ونظيره السوري فاروق الشرع، ومحادثاته خلال الزيارة التي تستمر يومين ستركّز على العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة.
وفيما يتعلق ومستقبل العلاقات الثنائية وتحديدا منها وصول السفير العراقي علاء الجوادي لتسلم مهامه كسفير لبغداد بدمشق، أكد القائم بأعمال السفارة العراقية في العاصمة السورية إن الجوادي سيباشر مهامه إن شاء الله في القريب العاجل.
الشأن العراقي كان حاضرا أيضا في مؤتمر صحفي مشترك اليوم عقده الرئيس بشار الأسد مع نظيره الكرواتي ستيبان نيسي تيش الذي يزور سورية حاليا.
وقال الرئيس السوري: إن المأمول من الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة الرئيس المنتخب باراك أوباما هو عدم وقوع حروب جديدة في العالم لاسيما في منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف: أننا نأمل أن نعمل مع الإدارة الأميركية الجديدة بشكل جدي وعملي وواقعي من اجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وان تمتلك هذه الإدارة رؤية واضحة لحل مشكلة العراق من خلال العمل على سحب القوات من هذا البلد وإطلاق العملية السياسية التي تؤدي إلى استقرار وتوحيد أراضيه، بحسب تعبير الرئيس السوري".


وفي أنقرة، يُتوقع أن تتركز المحادثات التي يجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي الزائر ايهود أولمرت مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الاثنين على جهود الوساطة التي تقوم بها تركيا في محادثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا.
وكان مفاوضون إسرائيليون وسوريون عقدوا أربع جلسات من المحادثات غير المباشرة التي ضيّفتها تركيا في مدينة اسطنبول منذ شهر أيار الماضي.
ومن المقرر أن يجتمع أولمرت أيضاً مع الرئيس التركي عبد الله غُل. لكنه لن يعقد أي مؤتمر صحافي خلال زيارته القصيرة إلى أنقرة.


ذكر مصدر دبلوماسي الاثنين أن مندوبة إسرائيل لدى الأمم المتحدة غابرييلا شاليف أبلغت الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون تصميم بلادها على الرد على إطلاق الصواريخ الفلسطينية.
ونسبت فرانس برس إلى المصدر أن شاليف وجّهت رسالة إلى مون في إطار حملة دبلوماسية بهدف تبرير مسبق للعمليات التي قد يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.


وفي غزة، صرح أيمن طه المسؤول البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة الاثنين بأن الفصائل الفلسطينية المُسلّحة بالقطاع مُلتزمة بوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل لأربع وعشرين ساعة بناء على طلب وسطاء مصريين.
ونقلت رويترز عن طه أن هذه التهدئة القصيرة بدأ سريانها ليل الأحد. وأضاف أن حماس قد تبحث تطبيق تهدئة أطول إذا كانت إسرائيل سترد بوقف كل الهجمات العسكرية التي تشنها في غزة وترفع الحظر الذي تفرضه على القطاع.
وكانت تهدئة توسطت فيها مصر بين إسرائيل وحماس واستمرت ستة أشهر قد انتهت يوم الجمعة الماضي مع تبادل لإطلاق النار عبر الحدود.
وجاء في النبأ أنه لم يتسنّ الاتصال بمسؤولين في الحكومة الإسرائيلية على الفور للرد على تصريحات طه. فيما صرح ناطق عسكري إسرائيلي بأن الفلسطينيين في غزة أطلقوا منذ مساء الأحد صاروخا على الأقل وأربع قذائف هاون عبر الحدود.

في غضون ذلك، وفي موسكو، يجري رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس محادثات مع كبار المسؤولين الروس حول تقدّم عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
وصرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأن عباس سيشدد خلال محادثاته مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ووزير الخارجية سيرغي لافروف "على ضرورة إنهاء الاستيطان الإسرائيلي والحيلولة دون عودة المفاوضات إلى المربع الأول"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
ومن المقرر أن يبحث عباس ومدفيديف أيضاً الاقتراح الروسي بتنظيم مؤتمر حول الشرق الأوسط في 2009 في موسكو.
وكان الرئيس الفلسطيني وصل إلى موسكو مساء الأحد بعد زيارة إلى غروزني عاصمة جمهورية الشيشان الروسية في القوقاز.


عقد أبرز القادة السياسيين في لبنان الاثنين الجلسة الثالثة من مؤتمر الحوار الوطني برعاية الرئيس اللبناني ميشال سليمان في القصر الجمهوري. وتركزت المناقشات على موضوع (استراتيجية الدفاع الوطني) الذي يحدد التعامل مع مصير سلاح جماعة (حزب الله) اللبنانية الذي يعد من أكثر القضايا إثارة للانقسام بين مختلف التيارات في البلاد.
وفي البيان الذي صدر إثر انتهاء الجلسة، أعلنت رئاسة الجمهورية اللبنانية أن المتحاورين حددوا يوم الثاني والعشرين من كانون الثاني المقبل موعدا للجلسة الرابعة من الحوار حول استراتيجية الدفاع الوطني.


نفَت روسيا الاثنين التقارير الإعلامية التي أفادت في وقت سابق بأن إحدى الشركات الحكومية لتصدير الأسلحة سلّمت صواريخ من طراز (اس-300) أرض-جو المتطورة إلى إيران.
وقالت وكالة التعاون العسكري التقني الروسية في بيان إن هذه التقارير التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام "لا تتطابق مع الحقيقة"، بحسب تعبيرها.


في إسلام آباد، ذكر مسؤول في شركة طيران أن القوات الجوية الباكستانية أجرت الاثنين تدريبات ما أدى إلى تأخير رحلتين جويتين وذلك في الوقت الذي يتصاعد التوتر مع الهند المجاورة جراء هجمات مومباي الشهر الماضي.
وأوضح الناطق باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية محمد لطيف في تصريحٍ بثته رويترز أن الأمور عادت إلى طبيعتها الآن بعد أن جرى تأخير الرحلتين الجويتين في مطار مدينة لاهور بشرق البلاد على مقربة من الحدود الهندية. لكنه نفى تقارير إعلامية أفادت برفع حالة التأهب في المطارات الباكستانية.


وفي أثينا، أعلن مسؤول في الطيران اليوناني أن طائرة تابعة لشركة (ايروفلوت) الروسية كانت متجهة إلى موسكو هبطت بسلام في المطار الدولي بالعاصمة اليونانية يوم الاثنين بعد أن حوّلت وجهتها إثر تلقي اتصال من مجهول يحذّر من وجود قنبلة على متنها.

على صلة

XS
SM
MD
LG