روابط للدخول

تخرج نحو 400 شرطي في تكريت معظمهم من عناصر الصحوة


عبد الله أحمد – تکريت

الدور الذي لعبته قوات الإسناد والمسماة بالصحوة أيضاً من استتباب الأمن في صلاح الدين دفع بالجهات الحكومية المسئولة إلى تبني دمج عناصرها بقوات الأمن العراقية، حيث تخرج اليوم الاثنين 388 من عناصر الإسناد الذين تخرجوا من أكاديمية شرطة صلاح الدين في تكريت. واستمرت الدورة شهراً كاملاً تلقى فيها المتدربون دروساً عملية وأخرى نظرية عن الفنون القتالية وعن عمليات المداهمة والتفتيش ونصب السيطرات، فضلاً عن دراسة القانون الدولي الخاص بحقوق الإنسان واحترامها أثناء العمل في الشارع.

وسُميت الدورة بدورة التحدي وهناك دورة ثانية التي تؤمن مدينة سامراء، كما أشار إلى ذلك أمر الدورة الرائد غسان عبد الله مجول، الذي أكد أيضاً بأن المتخرجين كانوا يتدربون على الأسلحة المختلفة وبما فيها المتوسطة لثماني ساعات دون توقف في اليوم الواحد، وزعت بين الدروس النظرية والعملية.

استعراضات وفعاليات مختلفة قدمها المتخرجون في حفل تخرجهم في أكاديمية شرطة صلاح الدين وسط تكريت. بهذه المناسبة حضر الحفل قائد شرطة صلاح الدين اللواء حمد النامس الذي أشار بأن الهدف من دمج عناصر الإسناد في صفوف الشرطة هو من أجل تعزيز الأمن ودحر الإرهاب .

وفي نهاية حفل التخرج أطلق المتخرجون أهازيج الفرح بنهاية الدورة وتمكنهم من اجتيازها بنجاحو وأكد أحد الخرجين وهو من أهالي تكريت وسمه محمد قاسم الجنابي بأنهم سوف يعملون جاهدين من أجل خدمة بلدهم والحفاظ على أمنه وأهله من كل المخاطر.

امتصاص البطالة في المحافظة كان الهدف الأساس من دمج عناصر الإسناد بالشرطة العراقية ومكافأة أفرادها على الدور الكبير والإيجابي الذي لعبته في تحسن الوضع الأمني في المحافظة.

على صلة

XS
SM
MD
LG