روابط للدخول

إقبال الشباب العراقيين على ممارسة رياضة بناء الأجسام


سعد کامل – بغداد

ممارسة رياضة بناء الأجسام وفتل العضلات وإبرازها في الصدر والكتف واليدين وملئها باقوة والحيوية والنشاط رغبة زحفت نحو العديد من الشباب الذين تعلقوا بولع بذلك النوع من ألعاب القوى طلباً للمباهاة والتبارز. وهناك من يفتش عن تضاريس بدنية مشدودة منتفخة بحثاً عن دوام الصحة والعافية.

ولإكمال القوام وإتمام المظهر والهيأة والخلاص من طوق الإحراج والمضايقات، التحق إلى قاعات بناء الأجسام العديد من أصحاب الوزن الثقيل وحملة الدهون والشحوم الزائدة والبطون المترهلة كما يحكي الشاب أرشد محمد علي.

رياضة بناء الأجسام موضة جديدة سحبت أرجل الكثير من الشباب نحو قاعات التدريب الأهلية التي أخذت أعدادها تزداد في الآونة الأخيرة مثلما أنعشت حركة المرتادين للأندية الرياضية الحكومية كما يوضح المشرف على رياضة بناء الأجسام في نادي الحرية الرياضي حامد كريم.

وعلى الرغم من ارتباطهم بالعمل أو انشغالهم بالدراسة، يواظب الكثير من الشباب على تخصيص الوقت والتكاليف الكافية للتواصل مع تمارين لعبة بناء الأجسام.

وللتعجيل في إبراز العضلات وتضخيمها، يلجأ البعض من الشباب إلى أخذ الهرمونات أو بعض العقاقير المنشطة التي يحذر مدرب لعبة بناء الأجسام في إحدى القاعات الأهلية قاسم عبد الحسين من تعاطيها بدون استشارة طبيب مختص.

فيما يلفت الشاب علي محمود إلى بعض المصاعب التي يلاقيها في التواصل مع رياضة بناء الأجسام التي يدعو الجهات المعنية لرعايتها والاهتمام بها بشكل أكبر.

على صلة

XS
SM
MD
LG