روابط للدخول

معرض للرسم الحر للأطفال الموهوبين على ضفاف نهر دجلة


عماد جاسم – بغداد

تجمع ما يقرب من 40 طفلاً موهوباً بفن الرسم قرب نهر دجلة أمام قاعة أكد للفنون وهو مقر جمعية طواسين لرعاية الموهبين، واشتركوا بمعرض للرسم الجماعي في الهواء الطلق تحت إشراف فنانين تشكيليين متبرعين لتدريب الأطفال وتنمية مواهبهم في تجربة نادرة.

الفنان محمد راسم رئيس جمعية طواسين التي نظمت هذه الفعالية بين أنه كان يطمح بمشاركة المؤسسات الحكومية في دعم هذا الناشط الذي يهدف إشاعة الجمال بين الجيل الجديد وتنمية قدرات الإحساس والخيال والتفكير، "لكن للأسف تفاجأنا بالبيروقراطية وغياب التفكير المنطقي في رعاية الأطفال، لذلك قمنا وعلى حسابنا الخاص بإقامة هذه الفعالية بدعم محدود من عدد من المتبرعين العلاقين دون أن تساهم وزارة الثقافة أو وزارة التربية في الفعالية".

وشارك في المعرض للرسم الحر على شواطئ دجلة قرب تمثال أبو نواس ما يقرب من 40 طفلاً من مدارس عديدة من بغداد. وقد اشتركت إدارات بعض المدارس باختيار عشاق الرسم من الأطفال. ودار الحوار بينهم وبين الفنانين واستفادوا من خبرة الرسامين المشرفين
من خلال طرح الأسئلة عن مختلف التفاصيل. ولم تحدد المواضيع لكنها كانت غالباً تميل إلى الطبيعة وحب الوطن ورسم الصور التي يشاهدونها أمامهم مثل شارع أبي نواس أو نهر دجلة أو الأشجار.

وتحدث عدد من الأطفال المشاركين بمعرض الرسم الحر عن مشاركتهم ونقلوا مشاعرهم وسعادتهم بهذه التجربة، وتمنوا أن تتكرر هكذا فعاليات وأن يسمح لهم باستمرار بالقدوم إلى شارع أبي نواس بصحبة أدوات الرسم.

وقال علي إسكندر إنه رسم سيارة زفاف شاهدها تسير بزينة جميلة في شارع أبي نواس. ويقول إنه أراد أن يجسد الفرح العراقي.

وكان محمد عادل وهو في الصف الأول الابتدائي سعيداً بهذا التجمع من الأطفال الذين صفقوا لرسوماته المتنوعة. أما الطفل سيف حسين فيتمنى أن يقام معرض في أماكن عديدة من بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG