روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الاثنين 22 كانون الأول


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الغد إن الحكومة العراقية أكدت أنها ماضية في إغلاق معسكر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في العراق وإنهاء وجود الحركة بصورة غير قسرية. وأوضحت أن وفداً رفيعاً برئاسة مستشار الأمن القومي موفق الربيعي وممثلي كل من وزارات الداخلية والدفاع والهجرة والمهجرين، والعدل وحقوق الإنسان، وجهاز المخابرات العراقي، زاروا معسكر أشرف في محافظة ديالى.

وتنقل الرأي عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه سيلتزم بقرار القضاء في قضية الصحافي منتظر الزيدي حتى وإن أفرج عنه. وأضاف أن ما حصل في المؤتمر الصحافي مع الرئيس الأميركي لا ينال من سمعة الإعلام العراقي، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية تفخر بأن أي صحافي في البلد لم يتعرض للاعتقال بسبب عمله.

وتقول الدستور إن المالكي كشف عن وجود شخص متورط بذبح العديد من العراقيين يقف وراء رمية الصحفي منتظر الزيدي حذاءيه على الرئيس الأميركي جورج بوش.

وتقول العرب اليوم إن مساعد قائد المعتقلات الأميركية في العراق أكد عزمه نقل زهاء 15 ألف معتقل، من بينهم 160 معتقلاً يحملون جنسيات عربية مختلفة، إلى السلطات العراقية. وقال إن الحكومة العراقية ستتسلم جميع المعتقلين وملفات تحقيقاتهم من إدارة القوة 134 الخاصة بشؤون المعتقلين التابعة للقوات المتعددة الجنسيات، متزامنة مع بدء تنفيذ بنود سحب القوات من العراق مطلع العام المقبل. ولفت نائب عن جبهة التوافق العراقية أن تسليم المعتقلين إلى الحكومة العراقية سيعني إصدار الحكومة مذكرات اعتقال جديدة بحقهم. وأكد أن جبهتة تؤيد إجراء محاكمات للجماعات المسلحة والجماعات الخاصة التابعة للمليشيات، لكنها في الوقت نفسه تطالب بالإفراج عن المعتقلين الذين لم توجه إليهم أي اتهامات.

وتنشر الرأي مقالاً تقول فيه إنه سواء تمت عملية اعتقال ضباط الداخلية العراقية للاشتباه في انتمائهم إلى حزب العودة الطامح لإحياء البعث الذي هيمن على العراق من قبل، أو لورود معلومات عن مخطط لإحراق الوزارة لتضييع أدلة على فسادهم، أو لأنهم دفعوا رشى إلى ضباط آخرين لتجنيدهم، أو لمسؤوليتهم عن الاختراقات الأمنية الأخيرة في بغداد، أو لتطهير الوزارة من المسؤولين الفاسدين وأعضاء الميليشيات، فإن المهم أن ذلك كله يتم تحت مظلة القانون، وإن المؤكد أنهم لن يدانوا بغير محاكمة عادلة وعلنية، وسينالون الجزاء الذي تنص عليه القوانين، ولن يدعى أشقاؤهم ومحازبوهم لإطلاق النار عليهم في ساحة عامة.

على صلة

XS
SM
MD
LG