روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 22 كانون الأول


محمد قادر

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان اهتمت بقضية اعتقال ضباط وزارة الداخلية لتصفها بأنها تنذر بتفجر أزمة سياسية بين أطراف في الحكومة إثر تبادل اتهامات بين وزيري الداخلية والأمن الوطني عبر وسائل الإعلام.

الحديث عن المطالبات بإقالة رئيس مجلس النواب محمود المشهداني موضوع آخر تناولته صحف يوم الاثنين. فقد أشارت الزمان أيضاً (ونقلاً عن النائب فرياد راوندوزي من التحالف الكردستاني)، أشارت إلى أن الحزب الإسلامي انضم إلى المطالبين بإقالة المشهداني... في حين وصف القيادي في جبهة التوافق عمر الكربولي (في تصريح لصحيفة المشرق)، وصف خطوة كتلتي الائتلاف الموحد والتحالف الكردستاني بجمع التواقيع لإقالة المشهداني بأنها تستهدف النيل من وثيقة الإصلاح السياسي أكثر من سعيها إلى إصلاح البرلمان.

على صعيد آخر وخلال حديثه لجريدة الصباح الشبه الرسمية، كشف وزير النقل عامر عبد الجبار أن طلب النواب الموقعين على استضافته للمجلس استند إلى قرار الوزارة بغلق مكتبهم في مطار بغداد الدولي، في وقت أغلقت فيه جميع المكاتب التي تعود إلى رئاسة الجمهورية والداخلية وإقليم كردستان وتحويل مكتب رئيس الوزراء إلى صالة للتشريفات الرسمية لاستقبال الوفود وتوديعهم، بحسب الصحيفة.

ساطع راجي وفي جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني يعتبر أن سياسة تبريد الأزمات هي السياسة الثابتة في العراق منذ سنوات. وكثيراً ما كانت الحلول هي حلول "تبريد الأزمة" لا إنهائها، ربما سعياً لجني الأرباح الإعلامية للأزمات، أو لتجنب دفع الكلف التي تتطلبها الحلول الحقيقية، التي ستدفع عاجلاً أم آجلاً ولا يؤدي التأخير إلا إلى زيادة حجم هذه الكلف، بحسب تعبير الكاتب، ليشير أيضاً إلى أن التوافق السياسي الحالي لم يتمكن من الخروج إلى ما هو أوسع من توزيع المناصب وبطريقة مشوهة، ولم يسهم هذا النمط من التوافق في حل أي مشكلة، على حد قول كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG