روابط للدخول

الحملة الدعائية للأنتخابات لا تثير اهتمام المواطنين ولكنها أنعشت حركة العمل في المطابع


سعد کامل – بغداد

مع اقتراب موعد انتخابات مجالس المحافظات بداءت في كثير من شوارع العاصمة وازقتها واحيائها ملامح الحملة الاعلانية والدعائية للقوائم والشخصيات المرشحة لخوض انتخابات مجلس محافظة بغداد.
صور وبوسترات ويافطات اعلان ضوئية ولافتات قماش ملونة تنافست لحجز مكان لها على الجدران والاسيجة وزحفت حتى نحو اعمدة الكهرباء وهي تبشر بوعود رنانة مليئة بالتفاؤل والامل الاانها لم تعد تثير انتباه الكثيرين وهم يمرون عليها مرور الكرام ( صوت مواطنين)
ويرى البعض من الناس في الحملات الدعائية للمرشحين ضياع للجهد وانفاق وصرفيات زائدة لاتجدي نفعا ولن تحرك ساكن ( صوت مواطن )
ويبدو ان بعض القوائم المشاركة بدأت بالابتعاد في برامجها الانتخابية عن وسائل الاعلان المعتادة وحاولت الخروج عن المألوف في حملتها الدعائية كما يحكي احد المرشحين من قائمة مدنيون
ووسط زحة طرائق الترويج لخوض انتخابات مجلس محافظة بغداد انفردت القوائم المدعومة من كيانات واحزاب بارزة ولها ثقل في الحكومة والسلطة بحملتها الدعائية ونالت الحظ الاوفر حتى عند وسائل الاعلام على حد تعبير احدى مرشحات قائمة النزاهة والبناء المستقلة.

وسعيا لكسب مزيد من اصوات الناخبين لجأت بعض القوائم ومرشحيها للاكثار من الملصقات واليافطات الدعائية.
التي انعشت حركة لعمل في مطابع شارع المتنبي والسعدون واسواق البزازين ومكاتب الاستساخ وكذلك الخطاطين الذين امتلأ جدول اعمالهم بالطلبات بحسب الخطاط فراس السعدي.

على صلة

XS
SM
MD
LG