روابط للدخول

الحياة تعود من جديد إلى شارع المتنبي ليستقبل رواده


حيدر رشيد - بغداد

بعد إعادة أعماره وبناءه جرى يوم الخميس افتتاح شارع المتنبي وذلك بحضور رئيس الوزراء نوري كامل المالكي وحشد من المثقفين ورواد شارع الثقافة والكتب. وكان شارع المتنبي الذي يعد أحد ابرز المعالم الثقافية والتراثية في العاصمة بغداد قد تعرض في آذار من العام الماضي إلى تفجير ذهب ضحيته عشرات القتلى والجرحى، وألحق أضرارا بالغة بالشارع والمكتبات والمقاهي الشعبية المعروفة كمقهى الشابندر الذي يقع في نهاية الشارع مقابل سوق السراي.. مراسل إذاعة العراق الحر(حيدر رشيد) تواجد في مكان الاحتفالية التي أقيمت بمناسبة افتتاح شارع المتنبي وعودة الحياة إليه ليوافينا بالتقرير التالي..

جرى اليوم الخميس في العاصمة بغداد افتتاح شارع المتنبي بعد انجاز كافة اعمال اعادة الاعمار والتأهيل والتي استمرت نحو اكثر من عام.
وفي كلمة القاها بالمناسبة اشاد رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) بالجهود التي بذلت في سبيل هذا الانجاز، معتبرا ان لشارع المتنبي اهمية ومكانة بارزة في الذاكرة العراقية ، والتي تعرضت الى محاولات للمحو والطمس على حدّ وصفه.
وكان الشارع التراثي وسط العاصمة قد تعرض في اذار عام 2007 الى تفجير دموي بسيارة مفخخة راح ضحيته العشرات من المدنيين، واحدث ضررا بالغا بالابنية القديمة والمكتبات التي هي اهم ما يميز الشارع، وقد شملت اعمال اعادة الاعمار انشاء رواق على امتداد الشارع يتألف من طابقين،وتم البناء باستخدام الطابق البغدادي بما يتناغم مع هوية الشارع واهميته التراثية والثقافية، فضلا عن بوابة كبيرة عند المدخل من جهة شارع الرشيد، ونصب فني للشاعر (المتنبي) عند تقاطع الشارع مع الشارع المؤدي نحو بناية السراي والقشلة ،حيث كان مركز الحكومة في بغداد في العهد العثماني ، كما شمل المشروع ايضا تطوير البنى التحتية ورصف الارصفة على الجانبين بالمقرنصات الملونة.
اعمال الاعمار والترميم هذه نفذتها امانة بغداد بالتعاون مع جهات استشارية وبكلفة بلغت خمسة مليارات دينار عراقي ، واعتبر امين بغداد( صابر العيساوي ) ان هذه الخطوة تمثل انطلاقا نحو اعادة اعمار باقي المرافق والاماكن التاريخية والتراثية للعاصمة بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG