روابط للدخول

مسؤول كردي يؤكد أن الأتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة ستوفر الدعم الدولي والسياسي لكردستان


عبد الخالق سلطان - دهوك

أشار منسق اقليم كوردستان في الأمم المتحدة الدكتور (ديندارزيباري) في حديث خاص لأذاعة العراق الحر الى ان الأتفاقية الأمنية الموقعة بين الحكومتين العراقية والأمريكية هي " ضمان لوحدة العراق ومواصلة لدعم المؤسسات الدستورية فيه موكدا انها دليل على نجاح التجربة الديمقراطية في العراق"كما بين( زيباري) أن هذه الأتفاقية هي " محاولة لأخراج العراق من سيطرة البند السابع لقرار مجلس الأمن وأرجاع السيادة الكاملة للعراق ،وحول اهمية هذه الأتفاقية بالنسبة لأقليم كوردستان بين زيباري ان الأتفاقية ستدعم النظام الأتحادي في العراق إضافة الى كونها ستوفر الدعم الدولي والسياسي للأقليم " .(عبد الخالق سلطان والتفاصيل)

في حديث خاص باذاعة العراق الحر اكد الدكتور ديندار زيباري منسق اقليم كوردستان في الأمم المتحدة الى ان الأتفاقية الأمنية التي تمت بين الحكومة الأمريكية والحكومة العراقية هي " ضمان لوحدة العراق ومواصلة لدعم المؤسسات الدستورية في العراق وهي دليل على نجاح التجربة الديمقراطية في العراق"
زيباري اشار ايضا الى ان هذه الأتفاقية هي " محاولة لأخراج العراق من سيطرة البند السابع لقرار مجلس الأمن والعودة بها الى المجتمع الدولي وارجاع السيادة الكاملة للعراق ودعم مبدأ اللامركزية في العراق".

وفي معرض اجابته على سؤال حول المخاوف التي من الممكن ان تتواجد في هذه الأتفاقية اشار زيباري الى ان " الأتفاقية تمت بموجب التوافق السياسي للأطراف السياسية المتواجدة في العراق اضافة الى انها نالت رضى ممثلي الشعب في البرلمان العراقي وقد درست من قبل لجان مختصة".

زيباري اشار ايضا الى ان " الأمريكان وحسب هذه الأتفاقية ملزمون بالرد على أي دولة تهاجم العراق او اقليم كوردستان باعتباره جزء من العراق الفيدرالي "
وحول اهمية هذه الأتفاقية بالنسبة للأقليم كوردستان بين زيباري انها تكمن في كون"الأتفاقية تدعم النظام الأتحادي المتواجد في العراق إضافة الى كونها توفر الدعم الدولي والسياسي للأقليم ".

على صلة

XS
SM
MD
LG