روابط للدخول

أهالي الموصل يشيدون بأداء القوات الأمنية ودورها في تحسن الوضع الأمني


مراسل اذاعة العراق الحر- الموصل

إلى الموصل التي كانت تعتبر من المناطق الساخنة وملجأ للمسلحين, إلا أنها بدأت تشهد تحسنا أمنيا ملحوظا رغم بعض الخروقات الأمنية. وهذا ما يؤكده أهالي الموصل الذين أشادوا بأداء القوات الأمنية التي استقدمت من محافظات أخرى وفقا للخطة الأمنية, بينما عزا مسؤولون ونواب تحسن الوضع الأمني إلى الحل السياسي. تفاصيل أوفى عن الأوضاع الأمنية في محافظة نينوى مع مراسل إذاعة العراق الحر وهذا التقرير..

بعد ان تم استبدال العديد من القطعات الامنية في مدينة الموصل مؤخرا باخرى قادمة من المحافظات العراقية ، عبر اهالي المدينة عن ارتياحهم لاداء هذه القوات الجديدة وتعاملها مع المواطنين :
- اسلوب وتعامل جيد للقوات الامنية الجديدة مع اهالي الموصل سيعزز ثقتهم بهم ، وايضا سينعكس ايجابيا على الواقع الامني .
وبرغم التحسن الامني الملحوظ في الموصل بعيد انتشار القوات الامنية الجديدة في شوارعها وتقاطعاتها ، الا ان هناك من سجل ملاحظاته حول تعامل بعض عناصرها مع الاهالي :
- رغم سعادتنا بقوات امنية جديدة في الموصل تعمل على حفظ امنها ، الا ان عددا من عناصرها لايجيدون التعامل مع المواطنين ، ونقترح تطوير ادائهم من خلال الدورات التثقيفية .
ومع استمرار الخروقات الامنية في الموصل ، الا ان لعمل قواتها الجديدة وبحسب نائب رئيس مجلس محافظة نينوى ( محمد بشير ) تائيراته الايجابية :
- وضع الموصل يستلزم استقدام قوات امنية جديدة وهي تعمل وفق معلومات استخبارية انعكس ايجابيا على الواقع الامني برغم بعض الخروقات المصاحبة .
وبحسب النائب في البرلمان العراقي ( اسامه النجيفي ) ، فان هناك تغييرا امنيا حقيقيا تشهده نينوى سيعمل على اقرار امنها :
- الحل السياسي هو علاج للمشكلة الامنية والذي بدا واضحا بحلها من خلال التغيير الملموس للقوات الامنية في نينوى ، وفتح باب التطوع لابنائها من اجل مشاركتهم في حفظ امنها .

على صلة

XS
SM
MD
LG