روابط للدخول

اراء الاعلاميين المصريين تتباين حول حادث الأعتداء الذي تعرض له الرئيس الاميركي يوم الأحد


أحمد رجب – القاهرة

تباينت الآراء حول الاعتداء الذي وقع من أحد المراسلين الصحفيين على الرئيس الأميركي جورج بوش خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد أمس الأحد.

وتباينت اتجاهات المؤسسات المعنية في القاهرة إزاء الحادث، فطالبت قناة البغدادية التي تتخذ من القاهرة مقراً لها بإطلاق سراح مراسلها منتظر الزيدي، معتبرة تصرفه يأتي في إطار ما وصفته بالديمقراطية على حد ما جاء في بيان رسمي صدر عن القناة الفضائية البغدادية.

وتباينت ردود أفعال وسائل الإعلام المصرية، فوصفت صحيفة الأهرام شبه الرسمية تصرف الصحافي العراقي بأنه "اعتداء محرج" على الرئيس الأميركي، وقالت إن بوش واجه ما حدث "بابتسامة".

وعلى الرغم من عدم الإعلان عن أية إجراءات لمحاكمة الصحافي العراقي غير أن اتحاد الصحفيين العرب طالب بنقل محاكمته إلى خارج العراق. وأعلن رئيس اتحاد المحامين العرب ونقيب المحامين المصريين سامح عاشور عن تشكيل هيئة عربية للدفاع عن الصحافي العراقي.

وعلى مستوى نقابة الصحفيين المصريين أو اتحاد الصحفيين العرب لم يصدر أي رد فعل حتى الآن رغم مطالبة قناة البغدادية بتضامن صحافي عربي مع مراسلها في البيان الذي وزعته على المؤسسات الإعلامية.

لكن رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي الكاتب المصري البارز عبد العاطي محمد استنكر تصرف الصحافي العراقي واعتبره منافياً للمهنة. كما يرى رئيس التحرير المصري أن من حق كل إنسان التعبير عن الاحتجاج لكن شكل التعبير لا يجب أن يتم على هذا النحو، خاصة وأن الصحفيين يملكون أقلاماً يمكنهم التعبير بها.

على صلة

XS
SM
MD
LG