روابط للدخول

العراقيون من ازمة السكن وأرتفاع ايجارات البيوت


عادل محمود – بغداد

أزمة السكن أزمة كبيرة تؤثر على حياة الملايين من الناس. وقد عانى العراقيون طويلا من هذا الموضوع الذي تحول بالنسبة للبعض الى كابوس ينغص عليهم حياتهم، أو يجعلهم تحت رحمة المؤجرين وأصحاب الاملاك ممن لا يترددون في رفع الايجارات عادة الى النقطة التي يريدونها. وأزمة السكن لها بعد خاص في بعض المناطق الفقيرة والمزدحمة والتي تحتوي بيوتها الصغيرة عادة على كثافة كبيرة تجعل من الوضع الاجتماعي والنفسي للساكنين أمرا صعبا.
المسؤولون الذين يظهرون على شاشات التلفاز يتحدثون أحيانا عن عمق هذه الازمة او حتى عن بعض الاجراءات أو المشاريع المنوي أقامتها ولكن الناس عموما لم يلحظوا أي خطوات واضحة وفعالة تشير الى بدئ عملية كبرى للتصدي لهذه الازمة الخانقة. ظروف التهجير وتدهور الاوضاع الامنية التي مرت بها البلاد ضاعفت من وطأة الموضوع، واذا كان البعض توجه عنوة الى دوائر الدولة أو بعض المباني الحكومية للاقامة فيها، فان ارتفاع بدلات الايجار كان الوجه الاخر الذي عانى منه أناس كثيرون.
وبينما ارتفعت الايجارات بصورة خاصة في الاماكن الاكثر أمانا، فان تحسن الوضع الامني لم يخفف هذه المشكلة، بل زادت اسعار الايجارات عموما في مختلف المناطق.

على صلة

XS
SM
MD
LG