روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الجمعة 12 كانون الاول


أحمد رجب – القاهرة

تهتم صحف القاهرة بالحادث الدموي في كركوك الذي راح ضحيته خمسين مواطنا عراقيا، وأصيب أكثر من مائة، وتقول صحيفة المساء إن العدد مرشح للزيادة، فيما تدين الصحف المصرية بشدة الحادث الذي وقع في أيام العيد، وتبدي صحيفة الأهرام المسائي دهشتها إزاء وقوع الهجوم الانتحاري على الرغم من خضوع المطعم السياحي الذي وقع فيه الحادث لإجراءات أمن مشددة، واعتبرت الصحيفة الهجوم هو الأعنف الذي تشهده تلك المنطقة التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة خلال هذه الأيام خاصة مع زيارة الرئيس العراقي لكركوك والتي كان معد لها سلفا ووصوله إلى المدينة في أعقاب الحادث لبحث قضية كركوك وإجراء مباحثات مع الأطراف والقوى السياسية في المدينة، ويبدو أن الهجوم الانتحاري استهدف اجتماعا مهما كما تقول صحيفة الأهرام شبه الرسمية إذ نقلت عن قائد مجلس صحوة الحويجة‏ (50‏ كلم غرب كركوك‏)‏ الشيخ حسين على الجبوري أن قادة صحوات ممثلين للعرب وممثلين عن مكتب العلاقات التابع لرئيس الجمهورية جلال طالباني كانوا يتناولون الغداء في المطعم لكن احدهم لم يصب بأذى‏.‏ وأوضح الجبوري لفرانس برس‏'‏ عقدنا كقادة صحوات ممثلين للعرب اجتماعا مع مكتب العلاقات التابع للرئيس طالباني لبحث الأوضاع بعد أن قاموا بزيارتنا في الحويجة الأسبوع الماضي‏'.‏ وتقول الصحيفة المصرية إن مطعم‏'‏ عبد الله‏'‏ السياحي الذي شهد الهجوم يرتاده زبائن من مختلف القوميات العربية والكردية والتركمانية والمسيحيين‏، وتشير الأهرام إلى تضارب الروايات عن الحادث بين الجهات الأمنية وبين شهود العيان أيضا، ونقلت المساء عن الرئيس العراقي جلال طالباني أن الإرهابيين وفلولهم لم ولن يتمكنوا من تخريب الانجازات الأمنية الرائعة المتحققة في عموم محافظات البلاد وليس باستطاعتهم إفساد الوحدة الوطنية العراقية ومسيرة التآلف والتعايش السلمي الراسخ منذ آلاف السنين بين مكونات الشعب المتنوعة في كركوك. جاء ذلك في برقية تعزية إلى ذوي الشهداء والجرحى بعد العملية الإرهابية في كركوك والتي راح ضحيتها العشرات من أبناء المحافظة.
وعلى صعيد آخر تنقل الجمهورية تحذيرات الأدميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة من أن الأزمة المالية العالمية تهدد بأخطار جديدة على الأمن العالمي‏، وأشار مولن إلى أن الدول الفقيرة في إفريقيا ومناطق أخرى من العالم تواجه حالة من عدم الاستقرار بسبب الأزمة المالية،‏ محذرا من أن الضغوط التي ستقع على قارات مثل إفريقيا ستكون هائلة‏.‏ وفي الوقت نفسه سجلت أسعار البترول الخام أمس ارتفاعا طفيفا‏ حيث ارتفع برميل البترول الخفيف‏27‏ سنتا‏،‏ ليصل إلى ‏43.50‏ دولار للبرميل‏,‏ وزاد برميل برنت ‏10‏ سنتات،‏ ليصل إلى‏42.50‏ دولار للبرميل‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG