روابط للدخول

واقع حقوق الإنسان في العراق.


حسن راشد - بغداد

في الذكرى الستين لإعلان حقوق الإنسان العالمي الذي يصادف العاشر من شهر كانون الأول, يرى سياسيون ومراقبون أن الانتهاكات ما تزال مستمرة لحقوق الإنسان في العراق وبأشكال مختلفة فيما يشير البعض إلى تطورات وخطوات جدية اتخذت للحد من هذه الانتهاكات ومنها إقرار مجلس النواب العراقي لقانون المفوضية العليا لحقوق الإنسان. عن واقع حقوق الإنسان العراقي وافانا مراسل إذاعة العراق الحر حسن راشد بالتقرير التالي...

شهدت موضوعة حقوق الانسان تطورات كبيرة خلال مسيرتها الممتدة من العاشر من كانون الاول عام 1948، وحتى ذلك اليوم من العام 2008 ، الا ان الشكوى مازالت مستمرة من انتهاك تلك الحقوق في بقاع واسعة على خارطة العالم.
ويعد العراق من اوضح النماذج على التحول الذي شهدته حقوق لانسان بعد العام 2003، اثر سقوط النظام الشمولي الديكتاتوري الذي طبع الحياة السياسية والعامة في العراق طوال اكثر من 30 عاما..بعد خمس سنوات من التغيير الكبير كيف يبدو واقع حقوق الانسان في العراق ؟ عضو مجلس النواب العراقي الا طالباني تقول ان القراءة اراهنة لحقوق الانسان تحمل بعض الضبابية.
وتشير الطالباني الى انه على الرغم التطور الكبير الذي شهد العراق في مجال احترام حقوق الانسان الا ان هناك انتهاكات مازالت مستمرة.
يقول المحلل السياسي العراقي عبدالامير المجر ان التجاذبات السياسية والتشنج الذي ظهر على ساحة عراق مابعد 2003 اثر سلبا على حقوق الانسان.
ويؤشر المجر ان الكثير من الاحزاب السياسية النافذة في العراق الان تحمل اجندات شمولية لاتتعامل مع حقوق الانسان بايجابية.
الا ان المحلل السياسي العراقي يقول ان المستقبل سيشهد قبولا اكثر لمبادئ احترام حقوق الانسان.
وكان مجلس النواب العراقي قد اقر مؤخرا قانون المفوضية العليا لحقوق الانسان التي تقول طالباني انها ستكون اجازا كبيرا على مستوى المنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG