روابط للدخول

من المسؤول عن البطالة التي تعاني منها كفاءات عراقية عادت إلى الوطن؟


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

تبذل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جهودا مكثفة لتشجيع الأساتذة والأكاديميين على العودة ولهذا الغرض أطلقت حملة موسعة كما قامت بتخصيص بريد الكرتوني لاستقبال طلبات الأساتذة والأكاديميين المغتربين في الخارج من الراغبين بالعودة إلى الوطن وتسهيل إجراءات عودتهم. والوزارة تعتزم تنظيم مؤتمر للكفاءات العلمية العراقية المهاجرة أواخر الشهر الجاري بالتنسيق مع مجلس النواب ورئاسة الوزراء فضلا عن وزارتي الصحة والمهجرين والمهاجرين لمناقشة أهمية سبل عودة الكـفاءات العلمية العراقية. لكن يبدو أن الأساتذة العائدين لم يجدوا فرصة عمل مناسبة لهم بعد كما وعدوا فمن هو المسؤول عن عرقلة تعيينهم؟ سؤال تحاول مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد أن تجد له جوابا عند المسؤولين..التفاصيل...

في سعي منها لعودة الكفاءات والعقول العراقية من الخارج والإفادة منها لخدمة البلد،دعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جميع الاساتذة العودة الى العراق وضمان تعيينهم في جامعات العراق كافة بحسب اختصاصاتهم وذلك بعد التحسن الامني الذي تشهده بغداد وباقي المدن العراقية فضلا على استثمار هذه العقول في عملية الاعمار، وقد لبت اعداد كبيرة منهم هذه الدعوة لكن عدداً غير قليل منهم مازالوا بانتظار إصدار قرار تعيينهم الذي تأخر كثيراً والعديد منهم يعيش في حالة شبه بطالة بسبب ذلك ما ولد حالة من الاحباط لديهم وطالبوا وزارة التعليم العالي النظر بجدية في قضيتهم، كما طالبت االاستاذة في كلية التربية الرياضية بجامعة بغداد الدكتورة ايمان عبد الامير الوزارة الايفاء بوعودها تجاه النخب العراقية التي فضلت العودة للبلاد.

وكانت وزارة التعليم العالي قد أشارت في وقت سابق الى تعيين اكثر من 200 استاذ في الجامعات بعد عودتهم من الخارج،كما شكلت لجنة عليا لمتابعة تعيينات البقية منهم، في هذا الوقت اكد عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب مخلص الزامل بان وزارة المالية تقف وراء تاخر تعيين بقية الاساتذة.

على صلة

XS
SM
MD
LG