روابط للدخول

ترحيب روسي بإقرار الاتفاقية الأمنية بين العراق مع الولايات المتحدة


ميخائيل ألاندارينکو – موسکو

أشادت الخارجية الروسية بالاتفاقية العراقية الأمريكية التي أقرها مجلس الرئاسة العراقي الخميس الماضي. الاتفاقية تقضي، بين أمور أخرى، بالسحب التدريجي للقوات الأمريكية من العراق وترتيب الوضع القانوني للجيش الأمريكي في البلاد وتحديد صلاحية القوات الأمريكية.

المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية (أليكساندر نيستيرينكو) صرح بأن موسكو ترحب بجدولة الانسحاب من العراق التي تنص عليها الوثيقة، وأشار إلى أن الانسحاب الأجنبي من العراق هو شرط مهم جداً لإقرار الوضع الأمني قي البلاد. المسؤول الروسي قال إنه على العراقيين أنفسهم أن يحددوا مستقبلهم ويمتلكوا ثروات بلادهم ويقيموا دولة ديمقراطية وموحدة بصفتها عامل استقرار في المنطقة. وأضاف (أليكساندر نيستيرينكو) أن موسكو تعتبر إجراء حوار شامل بين شتى الفئات والطوائف العراقية أساساً للتسوية الحقيقية في البلاد.

ومن جانبها، أكدت المحللة السياسية الروسية (إلينا سوبونينا) في حديث إلى إذاعة العراق الحر أن موسكو كانت وما تزال تدعو ليس فقط إلى إجراء حوار داخل العراق وإنما إلى إجراء حوار بين العراق ودول جواره:
"روسيا تعتقد أنه لا بد من حوار بين كل الأطراف في العراق وهذا يعني أنه لا بد من حوار بين حكومة العراق وقوات المعارضة. أيضاً لا بد من الحوار بين العراق والدول المجاورة للعراق مثل إيران وسوريا لأن عدم الاستقرار في هذه المناطق يمكن أن يؤدي إلى عدم الاستقرار في العراق نفسه."

كما اعتبرت (إلينا سوبونينا) أن القضية العراقية هي جزء لا يتجزأ من القضية الشرق أوسطية:
"وعلى فكرة علينا أن ننظر إلى قضية العراق من باب التسوية السلمية في الشرق الأوسط كله لأن حتى قضية فلسطين تؤثر على ما يحدث في العراق. الشرق الأوسط بحاجة إلى تسوية شاملة."

على صلة

XS
SM
MD
LG