روابط للدخول

نجفيون يتبادلون تهاني العيد عبر رسائل الهاتف النقال


أيسر الياسري – النجف الأشرف

كثيرة هي العادات التي تمارسها العوئل العراقية والنجفية خصوصاً والتي تتشابه وتختلف من عيد لآخر، وحسب التقاليد السائدة لكل مجتمع. ففي المجتمع النجفي تتشابه معظم العوائل في ممارسة التقاليد السائدة في عيد الأضحى والتي تبدأ بتبادل الزيارات بين الأهل والأصدقاء ومن ثم تتبعها طقوس أخرى كزيارة الأموات والمراقد المقدسة، وحسب المواطن أبو محمد والذي يؤكد على اختلاف تلك التقاليد بين عيد وآخر.

ويبدو أن التطور التكنولوجي العالمي ألقى بظلاله على بعض تلك التقاليد خصوصاً مع انتشار أجهزة الموبايل في العراق بعد عام 2003 واقتناء معظم فئات المجتمع العراقي لها، حيث يشير أبو محمد إلى أن وجود الموبايل حد من تبادل الزيارات بين العوائل خلال أيام العيد.

ولا تقتصر طقوس العيد فقط على تبادل الزيارات أو زيارة المقابر، فالأكلات الخاصة بالعيد تجد لها اهتماماً كبيراً داخل البيت النجفي وهي تختلف من عيد لآخر، وحسب المواطنة أم رقية.

وتبقى حاجة العائلة العراقية الماسة إلى الترفيه عن نفسها في أيام العيد للهروب من روتين الحياة اليومية يتقاطع مع محدودية مراكز الترفيه العامة أو إهمالها، فضلاً عن الواقع الذي فرضته الظروف الأمنية في عدد من المحافظات. لذا شكت المواطنة أم رانيا قلة حظوظ المرأة أو أطفالها مقارنة بالرجل خلال أيام العيد، فقد طالبت الإدارة المدنية بإيلاء اهتمام أكبر تجاه ذلك المجال، خصوصاً مع وجود مساحات واسعة تصلح أن تقام عليها مثل هكذا مشاريع.

على صلة

XS
SM
MD
LG