روابط للدخول

برامج منوعة لوسائل الإعلام العراقية في أيام عيد الأضحى


عماد جاسم – بغداد

شهدت القنوات الفضائية والإذاعات العراقية حراكاً موسعاً لتقديم برامج منوعة في العيد، ولمنافسة وسائل الاعلام العربية التي تحظى بمتابعة أكبر من قبل المشاهد والمتابع العراقي الذي لا زال يفضلها على النوافذ الإعلامية العراقية التي تحاول استقطاب اهتمام المتفرج العراقي بأعداد برابج إذاعية عديدة مع تغطية يومية للشارع في أيام العيد ونقل مشاعر وبهجة المحتفلين بشكل مباشر.

وأوضح معاون مدير إذاعة جمهورية العراق مجاهد أبو الهيل أنهم حاولوا هذا العيد تطريب الأجواء باختيارات دقيقة للبرامج المنوعة واستضافة نجوم الغناء والمسرح والتلفزيون وابتكار أفكار جميلة لإسعاد الجمهور العراقي المتعطش للفرح والمسرات.

أما مدير تلفزيون العراقية الفنان حسن قاسم فأوضح أن الاستعدادات كانت مكثفة منذ أكثر من شهر لإحياء حفلات منوعة لنجوم الطرب وإقامة برامج مباشرة ترتبط بعدد من المحافظات عبر الأقمار الصناعية للتنويع في برامج العيد المنوعة. لكنه بين أن أغلب الفضائيات العراقية لا زالت لا تولي اهتماماً كافياً للبرامج المنوعة مما يجعلها ضعيفة، بينما تزيد الفضائيات العربية من إنتاجية برامجها المنوعة وإن كانت بأفكار وطريقة إعداد عادية لكن الإبهار بالديكور واستضافة نجوم عديدين تجعلها قريبة إلى المشاهد.

وعند طرح السؤال عن أسباب توجه المشاهد العراقي لمتابعة وسائل الإعلام العربية، أوضح الإعلامي حسن عبد راضي معد البرامج في قناة بلادي الفضائية أن ذلك يعود إلى حرص المشتغلين في تلك القنوات العربية على استخدام التقنيات وتنوع الأفكار في الأعداد لبرامج حية ومسلية وتدهش المتلقي عبر وسائل إنتاجية كثيرة، بينما ذلك لا يكون عند الفضائيات العراقية التي تقتصد في إنتاج البرامج المنوعة ولا تعير اهتماماً للأفكار الجديدة التي تتطلب إنتاجية عالية لكنها قد تنافس بل وتتفوق على البرامج العربية، ويبقى ذلك مرهوناً بثقافة إدارة القناة أو بمعرفة القائمين على أهمية الصورة وابتكار الأفكار.

على صلة

XS
SM
MD
LG