روابط للدخول

كيف يقضي العراقيون أول أيام عيد الأضحى المبارك؟


عماد جاسم – بغداد

تتنوع طقوس اول ايام العيد للعراقين بشكل عام، لكن هناك مفردات اجتماعية يحرص الكثيرون على تاديتها منها الذهاب الى المقابر صباحا
وبعدها التوجه لبيت العائلة الكبير لتهنئة الكبار بالعيد ومن ثم الاقارب والجيران ومصالحة الكل مع اطلالة العيد السعيد.
وقالت زهراء انها توجهت مع عائلتها الى بيت جدها مثل كل الاعياد وبعدها التقت بالصديقات والقريبات وتبادلت معهم التهنيئة بالعيد وكررت الامنيات بان يعود الالق الى شوارع بغداد وتزال لك مظاهر العنف واشكال التعصب والطائفية وتنتهي الى الابد المفخخات ومسلسل الموت المجاني ويعيش الكل بالمحبة والوئام
اما الشابة طيبة فاوضحت انها قامت بزيارة المقابر مع العائلة ولبس اجمل الملابس التي اشترتها مع العيد باسعار غالية وتوجهت الى المطعم مع الصديقات في وجبة غداء جماعية لكنها شكت الزحامات الكبيرة في الشوارع والمطاعم ايضاء بسبب استقرار الوضع الامني وخروج اغلب العوائل للتنزه مع صباح اول ايام العيد
ولم تكن امنية طيبة بعيدة عن امنيات الاخرين في مشاهدة البلد يرفل بالامان ويعود المهجرين الى بيوتهم التي اجبرو على تركها تحت تهديد السلاح.
فيما بينت السيدة ام علي انها استهلت العيد يزياره اهلها واهل زوجها وبعدها تم ذبح الاضحية وتوزيع اللحوم على الاقارب والجيران والفقراء كنوع من التكافل الاجتماعي وكانت الامنيات تتشابه باهمية توقف نزيف الدم وازالة كل مظاهر واشكال العنف والعودة الى الحوار وبناء عراق معافى من امراض التعصب والطائفية.

على صلة

XS
SM
MD
LG