روابط للدخول

أهالي الموصل يدعون الكيانات السياسية إلى إعطاء ضمانات لتنفيذ الوعودها الانتخابية


إذاعة العراق الحر – الموصل

مع قرب انتخابات مجلس محافظة نينوى القادم، تشهد مدينة الموصل تشكيل ائتلافات حزبية وسياسية وولادة قوائم انتخابية جديدة فضلا عن السابقة، استعدادا لخوض المعركة الانتخابية القادمة التي اعلن الجميع في حال كسبها معالجة ازمات ومشاكل المحافظة واهاليها الذين انتخبوهم. مسوؤل قائمة الحزب الاسلامي العراقي في نينوى الدكتور ( محمد شاكر الغنام ) دعا المواطنين الى المشاركة في الانتخابات من اجل خدمة المجتمع الموصلي حسب قوله:
سنبين للمواطنين برنامجنا الانتخابي القادم الخاص بخدمة المجتمع الموصلي بكامله، لذا ندعو المواطنين جميعا الى المشاركة في الانتخابات القادمة لان المجلس القادم يجب ان يمثل كل الشرائح ويقدم كل ما من شانه خدمة المحافظة.
اما مسوؤل قائمة نينوى المتآخية ( محمد بشير) التي اعلن عنها مؤخرا فقد تحدث عن تشكيلتها، املا نجاح الانتخابات القادمة في المحافظة، خاصة وان هناك استعدادات امنية لسيرها:
" تضم قائمتنا تشكلية من عدد من الاحزاب وشخصيات موصلية من اطياف متعددة، وننظر للعملية الانتخابية بتفاؤل كبير خاصة وان هناك استعدادات امنية ستمكن الناخب من المشاركة وبشكل آمن، كما ان كوادر مفوضية الانتخابات في نينوى كفؤة.

وفي الوقت الذي اعلن فيه الكثير من الموصليين عن رغبتهم بالمشاركة في انتخابات مجلس محافظتهم القادم، الا انهم طالبوا بالتعرف على برامج القوائم المرشحة مع ضمانات لتنفيذ الوعود التي ستقطعها بشان النهوض بواقع الحياة في نينوى، بعد ما لاقوه من اهمال ومعاناة:

"انا ساشارك بالانتخابات لكن اريد اعرف برامج القوائم الانتخابية وهل هي مناسبة مع طموحات المواطنين؟ وهل سيتغير واقع نينوى المضطرب منذ اعوام ؟ خاصة وان هناك قلة خدمات وبطالة متفشية، نامل ان تتحقق وعود القوائم الانتخابية بعودة الحياة الطبيعية الى نينوى".
وبحسب مفوضية الانتخابات في نينوى، فان هناك سبعة وعشرين كيانا سياسيا سيدخلون المعترك الانتخابي في غضون الايام القادمة، وما سيحققه الفائز منها على ارض الواقع بعد وصوله الى مقاعد مجلس المحافظة، سيبين مصداقية ما وعدت به ناخبيها.

على صلة

XS
SM
MD
LG