روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاحد 7 كانون الأول


أحمد رجب – القاهرة

أكثر من ثلاثة ملايين من المسلمين يقفون اليوم على جبل عرفات ملبين لله دعوته طالبين غفرانه وتصفه الصحف المصرية بأنه مشهد مهيب يتوافد خلاله ضيوف الرحمن اليوم علي صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم في الحج‏، ويقضي الحجيج يومهم وهم يلبون ويكبرون كثيرا‏, وقبل الغروب يبتهلون إلى الله أن يتقبل حجهم‏, وإذا غربت شمس هذا اليوم‏,‏ تفيض جموع الحجيج فيما يعرف بالنفرة الكبرى ويتدفقون إلى مزدلفة وهم يلبون وعند وصولهم المشعر الحرام يؤدون صلاتي المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ثم يجمعون الجمرات‏,‏ ويقضون ليلتهم ويصلون الفجر‏، وقفة مباركة وعيد مبارك أعاده الله عليكم بالخير والرحمة.
بالتزامن مع مصادقة مجلس الرئاسة العراقية على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة‏ أبلغت واشنطن بغداد بإخراج العراق من طائلة البند السابع، وهو البند الذي استخدمته واشنطن في عملية غزوها للعراق لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، هذا ما أشارت إليه صحيفة الأهرام المصرية نقلا عن مصادر سياسية عراقية، وذكرت الأهرام شبه الرسمية أن المندوب الأميركي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد ‏‏أبلغ المسؤولين والزعماء السياسيين العراقيين بموافقة أغلب الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي‏ على إخراج العراق من طائلة البند السابع في ميثاق الأمم المتحدة‏.‏
وإلى صحيفة الجمهورية شبه الرسمية التي قالت إن وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيب عبادي أكد أن "العراق وبريطانيا دخلا منذ شهر تقريبا في محادثات ثنائية للتوصل إلى صيغة تفاهم بشأن الانسحاب البريطاني المزمع من العراق‏‏ وتنظيم الوجود المؤقت للقوات البريطانية على الأراضي العراقية بعد انتهاء التفويض الصادر من الأمم المتحدة حول الوجود العسكري في العراق بحلول الثالث والعشرين من كانون الأول الحالي"‏، ونقلت الجمهورية عن وزير الدفاع البريطاني جون هاتون أنه "على استعداد لسحب قوات بلاده من العراق بحلول نهاية الشهر الحالي ما لم تصادق الحكومة العراقية على اتفاقية جديدة تمنح حصانة للجنود البريطانيين الذين يطلقون النار دفاعا عن النفس"، مشيرة إلى أن هاتون لا يخفي غضبه الشديد من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لتلكئه في اتفاقية توفر للجنود البريطانيين الحصانة القانونية بعد انتهاء فترة تفويضهم من جانب الأمم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG