روابط للدخول

بوش: اتفاقا وضع القوات والعلاقة الاستراتيجية يعززان سيادة العراق


ناظم ياسين

أكد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش السبت أن الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة تنصّ على انسحاب مائة وخمسين ألف فرد من القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية عام 2011 وذلك على مرحلتين.
وأضاف بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية أن المرحلة الأولى سوف
تبدأ العام المقبل مع انسحاب القوات الأميركية من بغداد والمدن العراقية الأخرى بحلول نهاية حزيران 2009.
ونُقل عن الرئيس الأميركي قوله أيضاً إن "الحرب في العراق لم تنته بعد ولكن بفضل هذه الاتفاقات وشجاعة رجالنا ونسائنا في العراق فإننا على وشك الانتصار فيها"، على حد تعبيره.
وقال بوش إن اتفاقيْ وضع القوات والإطار الاستراتيجي للعلاقة طويلة الأمد "يجعلان المكتسبات الديمقراطية للعراق اكثر صلابة ويعززان سيادته ويضعان علاقاته مع الولايات المتحدة على أسس صلبة"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.

أُعلن في بغداد السبت أن أجهزة الأمن اتخذت جميع الاستعدادات اللازمة لتهيئة الأجواء الأمنية لإجراء انتخابات مجالس المحافظات.
ونقل بيان حكومي عن مدير غرفة عمليات وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف أن أجهزة وزارتيْ الداخلية والدفاع وضعت الخطط اللازمة لحماية جميع المراكز الانتخابية في المناطق كافة، وبالتنسيق مع القوات متعددة الجنسيات.
وأضاف أن أجهزة الأمن ستوضع على أهبة الاستعداد لمواجهة أسوأ الاحتمالات مشيراً إلى أنه سيتم فرض أطواق أمنية متعددة على مراكز الانتخابات، بحسب ما أفاد البيان المنشور على الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية العراقية السبت.
كما أكد خلف أن الداخلية حذّرت جميع منتسبيها من الترويج لأي جهة سياسية أو دينية مشاركة في الانتخابات موضحاً أن مهام الوزارة ستكون مقتصرة على توفير الأمن والاستقرار فقط.

صرح مسؤول في وزارة النفط العراقية بأن الوزارة وافقت على استئناف مبيعات النفط إلى شركة (SK Energy) الكورية الجنوبية بعد أن تنسحب هذه الشركة من العقد الذي أبرمته مع حكومة إقليم كردستان.
وكانت بغداد قررت تعليق صادرات النفط إلى الشركة المذكورة وغيرها من الشركات العالمية احتجاجا على الصفقات النفطية التي وقّعتها مع أربيل.
لكن المدير العام لشركة تسويق النفط العراقية (سومو) فلاح العامري قال في تصريح بثته وكالة أسوشييتد برس للأنباء السبت إن وزارة النفط ستعيد النظر في قرارها السابق بعد أن قامت شركة (SK)، وهي أكبر مصفاة في كوريا الجنوبية، بتبليغ الحكومة العراقية أنها تعتزم الانسحاب من العقد الموقّع مع حكومة إقليم كردستان. وأضاف أن مسؤولين من هذه الشركة ذكروا أيضاً أنهم لن يشاركوا في أي صفقاتٍ سوى مع الحكومة الاتحادية.
وجاء في النبأ أنه تعذّر الاتصال مباشرةً مع الشركة الكورية الجنوبية للتعليق على هذا التصريح.

أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق السبت أن خمـس طائرات مروحية من نوع (بـل جـت رينجـر 206 بـي) وصلت إلى البلاد في الثالث من كانون الأول.
وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن هذه الطائرات المروحية شحنت مـن الولايـات المتحـدة حيـث جرى تحويلها من مصادر متعددة كالاستخدام التجاري إلى الاستخدام العسكري لتدريب القوة الجوية العراقية. وستُتبع لاحقاً بخمـس طائرات (جيـت رينجـرز) للمساعدة في تشكيل أسطول القـوة الجوية العراقية الثاني.
وأوضح البيان أن هذه المروحيات سوف تستخدم كأداة تدريب علـى الطيران مضيفاً أن من المتوقع أن تبدأ الدورة التدريبية الأولى لطلاب قاعدة كركوك للطائرات المروحية في منتصف كانون الثاني.

من جهة أخرى، أعلنت القوات متعددة الجنسيات أنها دمرت ثلاثة مخابئ للأسلحة واحتجزت خمسة رجال مطلوبين وخمسة آخرين من المشتبه فيهم خلال عمليات استهدفت خلايا القاعدة في العراق في عموم مناطق وسط العراق يومي الجمعة والسبت.

وجاء في بيان آخر تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن
قوات التحالف استمرت في تعطيل شبكات التفجير وتقديم التسهيلات للمقاتلين الأجانب التابعة للقاعدة في العراق في شمال العراق يومي الجمعة والسبت حيث احتجزت خمسة رجال مطلوبين إضافةً إلى ثلاثة آخرين من المشتبه فيهم .

في المملكة العربية السعودية، بدأت شعائر الحج السبت مع تدفق الحجيج على منطقة منى شرقي مكة المكرمة.
وكان أكثر من مليوني حاج وصلوا إلى مدينة مكة الأسبوع الماضي لأداء فريضة الحج وسط إجراءات أمنية مشددة.
وتوجّه بعض الحجاج سيراً على الأقدام إلى منى اليوم في حين توجّه آخرون إلى هناك بالحافلات التي تتحرك ببطء وسط الحشود. وبحلول صباح الأحد يكون قد جرى تصعيد كل الحجيج إلى عرفات على بعد نحو 15 كيلومترا شرقي مكة.

صرح ناطق باسم الشرطة الفلسطينية بأن مستوطنين يهودا أشعلوا النار في غرفة مقامة فوق سطح منزل رجل فلسطيني في مدينة الخليل بالضفة الغربية السبت.
وقال نضال عواوي في تصريحٍ بثته وكالة رويترز للأنباء إن غرفة أقامها على سطح منزله تفحمت ودمّرت جراء النيران موضحاً أنه لا يوجد ضحايا.
من جهته، أنحى الناطق باسم الشرطة الفلسطينية رمضان عواد باللائمة في الحريق على مستوطنين يهود قائلا انهم رُصدوا وهم يفرّون من مكان الحريق فيما لفّت النيران المبنى. وطالب عواد إسرائيل بوضع نهاية لاعتداءات مستوطنيها والاضطلاع بمسؤوليتها لاستعادة الهدوء.
لكن ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي قالت من جهتها إن الجيش لم يتلقّ أي تقرير عن حريق.

وفي سياق متصل، تبنّت مجموعة مسلحة قريبة من حركة فتح السبت إطلاق صواريخ الجمعة من قطاع غزة على إسرائيل موضحةً أنها تحركت ردّا على تجاوزات المستوطنين في حق الفلسطينيين في الخليل بالضفة الغربية.
وأعلنت مجموعة (جيش البراق) في بيان نشر في غزة أنها أطلقت الجمعة ثلاثة صواريخ على إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة.
من جهتها، صرحت ناطقة عسكرية إسرائيلية في تل أبيب لوكالة فرانس برس بأن "عشرة صواريخ فلسطينية أطلقت على إسرائيل الجمعة ولم توقع إصابات ولا أضرارا".
فيما صرح ناطق آخر باسم الجيش الإسرائيلي بأنه تم صباح السبت إطلاق أربعة صواريخ أخرى انطلاقا من قطاع غزة على جنوب إسرائيل دون أن تتسبب في إصابات أو أضرار.

من المقرر أن يطلق الاتحاد الأوربي الاثنين أول عملية بحرية منذ تأسيسه باسم (اتالانتا) بإرسال ست سفن حربية وثلاث طائرات مراقبة لمطاردة القراصنة الصوماليين الذين يكثّفون هجماتهم قبالة سواحل منطقة القرن الإفريقي.
وفي إطار هذه العملية ستشارك ثماني دول على الأقل هي بلجيكا وإسبانيا وفرنسا واليونان وهولندا وبريطانيا والسويد وربما تنضم إليها لاحقا البرتغال.
وأُفيد بأن قيادة القوة ستضم نحو ثمانين ضابطا ومقرها في نورثوود بشمال لندن فيما سيؤمّن نحو عشرين عسكريا الشؤون اللوجستية في جيبوتي كما سيجوب نحو ألف بحار قبالة سواحل الصومال وفي خليج عدن.

أعلنت الشرطة الهندية السبت اعتقال رجلين ساعدا مهاجمي مومباي في الحصول على شرائح هواتف محمولة استخدموها للبقاء على اتصال أثناء الهجمات التي استمرت ثلاثة أيام.
وذكرت الشرطة في مدينة كولكاتا بشرق الهند أنه تم إلقاء القبض على توصيف الرحمن ومختار أحمد الجمعة بعدما تعقّب محققون بعض شرائح الهواتف المحمولة التي كانت بحوزة المسلحين.

من جهة أخرى، قالت الشرطة الهندية السبت إنها عثرت على متفجرات في مستشفى في مدينة ناغبور في غرب البلاد بعد أن ذكر أطباء انهم تلقوا مكالمة هاتفية تحذّر من وجود قنبلة داخل المبنى.
ونُقل عن مسؤول في الشرطة أنه جرى في أعقاب التحذير إرسال فريق المفرقعات والكلاب البوليسية وتم العثور على المتفجرات في حقيبة بلاستيكية.
يذكر أن مدينة ناغبور هي معقل منظمة (راشتريا سوايامسيفاك سانغ) الهندوسية.

في باكستان، أفادت صحيفة (دون) في عدد يوم السبت بأن القوات الباكستانية وُضعت في حالة تأهب قصوى بعد أن اتصل شخص تظاهر بأنه وزير الخارجية الهندي بالرئيس الباكستاني آصف علي زرداري وتحدث بطريقة تنطوي على تهديد في 28 تشرين الثاني بعد يومين من بدء هجمات مومباي.
وقالت الصحيفة إن المتصل تجاهل الأسلوب الودي الذي تحدث به زرداري وهدد مباشرةً بشن عمل عسكري إذا لم تتخذ باكستان خطوات فورية ضد المتورطين المفترضين في هجمات مومباي.
وأفاد التقرير بأنه خلال الساعات الأربع والعشرين التالية للمكالمة وُضع السلاح الجوي الباكستاني "في حالة تأهب قصوى" كما تأهب الجيش تحسّباً لأي إشارة إلى إجراء عسكري هندي محتمل.

أعلنت كوريا الشمالية السبت أنها لن تعترف بمشاركة اليابان في المحادثات النووية الدولية الأسبوع المقبل.
يذكر أن العاصمة الصينية بيجنغ سوف تضيّف بدءا من الاثنين محادثات تضمّ كوريا الشمالية مع خمس قوى دولية وإقليمية بهدف إحراز تقدم في اتفاق لنزع السلاح مقابل المساعدات.
وكانت اليابان ذكرت أنها لن تنضمّ إلى الصين وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة في تقديم المساعدات إلى كوريا الشمالية ما لم تحل مسألة المخطوفين مما دفع بيونغيانغ إلى الإعلان بأنه ينبغي عدم إشراك طوكيو في المحادثات السداسية.

وفي تعليقه على هذا الإعلان، دعا المفاوض النووي الأميركي كريستوفر هيل في تصريحاتٍ أدلى بها في العاصمة الكورية الجنوبية سول السبت دعا كوريا الشمالية إلى إصدار القليل من البيانات والكثير من العمل قائلا:

(صوت المفاوض النووي الأميركي)

"إن الكوريين الشماليين يستمرون في إصدار البيانات في كل أيام الأسبوع كما يبدو. وأعتقد أنه يجدر بهم أن يُصدروا القليل من البيانات ويفعلوا أكثر فيما يتعلق بتطوير الخطط والسُبل الكفيلة بتقدّم بلادهم."

في لندن، ناشد رئيس الوزراء البريطاني غوردن بروان المجتمع الدولي السبت إبلاغ الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي بأنه "طفح الكيل"، على حد تعبيره.
ونُقل عن براون قوله في بيان إن الأزمة الغذائية التي تشهدها زيمبابوي فضلا عن تفشي الكوليرا الذي قتل مئات الأشخاص "ضرورة دولية لا وطنية" تتطلب استجابةً منسّقة.
وأضاف رئيس الوزراء البريطاني أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً مشتركاً "للدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية" في زيمبابوي معرباً عن أمله في أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا "عاجلا" لبحث الوضع هناك.

أخيراً، وفي موسكو، أُعلن السبت انتخاب بطريرك مؤقت ليخلف رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الراحل أليكسي الثاني.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل الاندارينكو:
"أعلن رئيس المكتب الصحفي لبطريركية موسكو فلاديمير فيغيليانسكي السبت أن السينودس المقدّس تبنّى بعض القرارات المهمّة بمناسبة وفاة بطريرك موسكو وسائر روسيا أليكسي الثاني الذي انتقل إلى جوار ربّه أمس الجمعة:

صوت فيغيلينسكي
(تمّ انتخاب كيريل مطران سمولينسك لتولّى منصب القائمقام البطريركي مؤقتا لحين انتخاب بطريرك جديد. وسيتمّ نقل جثمان بطريرك موسكو وسائر روسيا أليكسي الثاني من المقر البطريركي في بلدة بيريديلكينو خارج موسكو إلى كنيسة المسيح المخلّص في مركز موسكو الآن. وسيوارى جثمانه التراب في كنيسة الظهور في يوم الثلاثاء المقبل التاسع من كانون الأول/ديسمبر)".

على صلة

XS
SM
MD
LG